بنك فلسطين وشركة الوساطة التابعة له يحوزان على جائزتي "أفضل بنك" و"أفضل وسيط مالي" في فلسطين


طباعة الصفحة


 

 
رام الله-القدس الاقتصادي- حاز "بنك فلسطين" للعام الثاني على التوالي على جائزة أفضل بنك في فلسطين، ضمن تصنيف مجلة

 

EMEA Finance العالمية للعام 2012، فيما منحت المجلة ذاتها شركة الوساطة التابعة للبنك جائزة أفضل وسيط مالي في فلسطين ضمن تصنيفها السنوي.

وجرى تسليم الجوائز خلال حفل أقيم يوم الثلاثاء 2013/04/22 بفندق أبراج مدينة الجميرا/ بإمارة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، بمشاركة عدد من رواد القطاع المصرفي حول العالم. حيث تسلم الجائزة خلال الحفل وفد من البنك ممثل بكل من؛ سوزان خوري، مساعد المدير العام للائتمان، وهبه هيفا من دائرة الجودة الشاملة وعلاقات المستثمرين، فيما تسلم الجائزة الثانية ممثلا عن شركة الوساطة السيد طارق العالول مدير التسويق وعلاقات المستثمرين.

من ناحيته أشار هاشم الشوا، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لـ "بنك فلسطين" الى أن حصول البنك وشركة الوساطة المالية على جائزتي EMEA Financeيمثل إسهاما بوضع فلسطين وقطاعها المصرفي على خارطة المؤسسات المالية العالمية، مشيدا بالأداء الذي حققه البنك وشركة الوساطة التابعة له، والتي حصلت أيضا على جائزة أفضل وسيط مالي في فلسطين، وقال إن هذه الانجازات المتوالية تعد تأكيدا على سلامة الإجراءات والسياسات والخطط المتبعة للبنك وشركاته التابعة.

وأضاف الشوا بأن البنك بذل جهودا كبيرة للمساهمة في انجاح المشاريع الاقتصادية في فلسطين، ومواجهة التحديات المختلفة للحد من الفقر وارتفاع نسبة البطالة وتوفير فرص عمل وتعزيز النمو الاقتصادي ودعم المشروعات. كما استمر بتحقيق معدلات نمو منتظمة، مما جعل له دورا فعالا وهاما في بناء اقتصاد فلسطيني مستدام.

وقال الشوا، بأن المجلة العالمية EMEA Finance صنفت "بنك فلسطين" بناء على عدد من المعايير المتعلقة بالنمو الكبير والسياسات والخطط والإيرادات والجودة في الخدمات المقدمة، والتي عززت بدورها من تطور البنك وتميزه بالجودة والصورة والأداء الأمثل، لتتواصل معه مسيرة النجاح. كما تنسجم مع نسب النمو المسجلة خلال الـ 6 سنوات الماضية، فقد ارتفع رأس المال لـ "بنك فلسطين" منذ العام 2007، من مبلغ 36 مليون دولار اميركي ليصبح 150 مليون دولار اميركي منتصف هذا العام 2013.

وبحسب الشوا، فقد ارتفعت قيمة الأرباح من 24 مليون دولار اميركي إلى حوالي 50 مليون دولار اميركي (قبل الضريبة) مع نهاية العام 2012، وزاد عدد الموظفين من 635 إلى 1139 موظف. أما الودائع والتسهيلات الائتمانية المقدمة وعدد العملاء لدى البنك، فقد أشارت البيانات إلى ارتفاع قيمة الودائع من 480 مليون دولار إلى 1,6 مليار دولار، وبالنظر إلى قيمة التسهيلات الائتمانية، فقد بينت المؤشرات المالية ارتفاعها من 260 مليون دولار إلى 976 مليون دولار كما وارتفع عدد العملاء من 222 ألفا إلى حوالي 630 ألف عميل بالمقارنة مع العام 2007. حيث مكنت هذه النتائج "بنك فلسطين" من توزيع أرباح للمساهمين بنسبة بلغت حوالي 20% سنويا. فضلا عن عمليات التوسع والانتشار، فبعد أن كانت 29 فرعا في العام 2007، تم تدشين بنايات مركزية للفروع في المحافظات الرئيسية للوطن، ونشر أجهزة الصراف الآلي في كافة أماكن تواجد المواطنين ليصل عددها حوالي 104 صراف. مبينا بأن هذا التوسع، عزز من قدرات البنك على استقطاب عملاء جدد، كما ساعد على تعزيز المحفظة المالية للبنك ومنتجاتها.

من جانب آخر، فقد أوضح كريستوفر مور الرئيس التنفيذي لمؤسسة التصنيف العالمية EMEA Finance بأن اختيار البنك لمنحه جائزة أفضل بنك، تم بعد دراسة متأنية، كما اعتمد دور البنك الكبير في تطوير الاقتصاد الفلسطيني، وهو للعام الثاني على التوالي يحصل على هذا اللقب، كما أنه واحد من أهم المؤسسات المالية في فلسطين، حيث يمتلك 13% من القيمة السوقية في بورصة فلسطين. وأضاف كريستوفر مور بأن البنك قد سجل معدلات نمو مرتفعة مضاعفة بين المؤشرات المالية للقطاع المصرفي الفلسطيني، بما يشمل الأرباح المتحققة والموجودات والتسهيلات المالية مع الإشارة ارتفاع رأس المال في العام الماضي بنسبة 11.7% حيث وصل الى 134 مليون دولار العام الماضي.

 

شركة الوساطة
من ناحية أخرى، فقد عبر صادق فروانه، المدير العام لشركة الوساطة المالية التابعة لبنك فلسطين عن سعادته لحصولها على جائزة EMEA Finance، وقال بأن هذا الانجاز يأتي نتيجة حتمية لما حققته الوساطة من معدلا تداول متميزة، وخبرة وكفاءة بالتعامل مع المستثمرين، ومساهمي الشركات المدرجة في بورصة فلسطين. وأضاف السيد فروانه بان الوساطة ساهمت في استقطاب العديد من المستثمرين المحليين والأجانب، واستطاعت اقناعهم بجدوى الاستثمار في فلسطين.

 

مبينا بأن الوساطة المالية تميزت خلال الاعوام القليلة من تأسيسها بسلامة التعاملات، والخبرة والدقة في التواصل مع المستثمرين الذي منحوها ثقة عالية، حيث حصلت الشركة على مدى الاعوام الماضية على المركز الأول في عدد الحسابات التي يتم فتحها سنويا.

 

كما عبر كريستوفر مور عن سعادته لمنح شركة الوساطة التابعة لبنك فلسطين جائزة أفضل وسيط مالي لأول مرة، وقال مور بأن شركة الوساطة تأسست في العام 2006، وكانت الأسرع نموا في فلسطين منذ ذلك الحين، وحازت على المرتبة رقم واحد من حيث حجم التداول خلال الربع الثالث من عام 2012، وتدير ما يعادل 16٪ من إجمالي الأسهم المدرجة في بورصة فلسطين.
من جانب آخر أشار مور الى اختيار شركة الوساطة للأوراق المالية كأمين إصدار لصفقة السندات الخاصة بالشركة العربية الفلسطينية للاستثمار (آبيك) بقيمة 20 مليون دولار، وهي واحدة من أكبر الشركات في فلسطين. مبينا مواصلة الشركة جهودها مع المستثمرين حول العالم، حيث شاركت في جولات ترويجية للاستثمار في فلسطين خارج البلاد، وركزت على عدد من المستثمرين القطريين لتشجيعهم على الاستثمار في فلسطين، واستطاعت استقطاب العشرات من هؤلاء المستثمرين.

 

وتعرف مجلة EMEA Finance بأنها مطبوعة Exporta Publishing & Events، وتعمل خصيصا على توثيق الأحداث والانجازات المالية والمبادرات المتطورة في عالم المال والأعمال في قارات؛ أوروبا، وإفريقيا، والشرق الأوسط.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved