وزارة التربية ومجموعة الاتصالات تعلنان أسماء الطلبة المستفيدين من المنح الدراسية للعام 2016


500 منحة منها 100 للتعليم المهني والتقني
image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي - أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي ومجموعة الاتصالات الفلسطينية، اليوم، أسماء الطلبة المستفيدين من برنامج الاتصالات للمنح الجامعية للعام2016 والذي تنفذه مؤسسة "مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية" وبتمويل من مجموعة الإتصالات الفلسطينية وللسنة السابعة على التوالي بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي.

وتم توزيع المنح الدراسية على الطلبة المتفوقين والبالغ عددها (500) منحة، وذلك خلال حفل نظمته الوزارة و المجموعة في قصر رام الله الثقافي بمدينة رام الله، بمشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ووكيل الوزارة د. بصري صالح والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر، وعدد من المديرين العامين في المجموعة ووزارة التربية والتعليم العالي وبحضور الطلبة وذويهم.

وفي هذا السياق، أكد صيدم أن وزارة التربية والتعليم العالي تبذل قصارى جهدها للنهوض بقطاعات التعليم المختلفة والسعي لدعم الطلبة وتوفير المقومات اللازمة لهم لضمان إكمال تعليمهم وتهيئة الظروف أمامهم لتحقيق الإبداعات والإنجازات.

وأوضح أن الوزارة أولت أهمية للتعليم المهني والتقني، لذا حرصت على تخصيص 100 منحة لطلبة هذا القطاع الحيوي، مشيراً إلى أنه تم تخصيص 50 منحة من منح التعليم المهني والتقني المتبقية لصالح دعم المؤسسات الفلسطينية المقدسية.

وأشار صيدم إلى أن الوزارة وفي عام "التحدي والإصرار" تعمل على إتمام العديد من الخطوات التي تضمن الرقي بقطاعات التعليم المختلفة، والسعي لإفشال إجراءات الاحتلال الرامية لضرب المنظومة التعليمية ومحو الهوية الفلسطينية في القدس.

وأشاد الوزير بدور مجموعة الاتصالات الفلسطينية والتزامها على مدى سنوات متتالية بتقديم هذه المنح، بما يشكل التزاماً مجتمعياً يُحترم، معرباً عن استعداد الوزارة لتكثيف التعاون مع كافة المؤسسات المجتمعية ومؤسسات القطاع الخاص لتوفير المزيد من الدعم للقطاع التعليمي والطلبة، مقدّماً تهنئته لكافة الطلبة المستفيدين والخريجين من هذه المنح، متمنياً لهم مستقبلاً زاهراً مليئاً بالإبداع والعطاء.

بدوره، هنّأ عمّار العكر الطلبة المستفيدين من المنحة وذويهم قائلا "نلتقي اليوم وفي السنة السابعة للمنح الجامعية، ونحتفل بطلبتنا المتفوقين الذين استفادوا منها وحافظوا على تميزهم الأكاديمي بتخصصاتهم المختلفة، مضيفا "خصصنا هذا العام و لاول مرة 100 منحة في مجال التعليم المهني تشمل 10 تخصصات ذات أولوية وحاجة في السوق المحلية وبالتنسيق التام مع وزارة التربية والتعليم العالي، هذا بالاضافة إلى  ال 400 منحة و التي يتم منحها كل عام.

وتابع العكر قائلا: إن هذا التوجه ينسجم مع رسالة المجموعة بدعم الشباب الفلسطيني المتميز واحتضان ابداعاتهم، لأن العنصر البشري يشكل رافعة أساسية لدى الشعب الفلسطيني، مؤكدا على "ضرورة الاسهام في توفير تعليم طويل الامد لتحسين الجوانب المهنية والتقنية وخلق مهارات جديدة تتناسب مع النمو الاقتصادي والاجتماعي وتعزز كفاءات الطلاب لتكون قادرة على دعم النمو ووضع الخطط المناسبة".

وأكد العكر التزام المجموعة بتجديد المنح سنوياً للطلبة الملتزمين بشروطها، وعلى رأس هذه الشروط الحفاظ على مستوى التفوق الأكاديمي، لافتاً إلى أن عدد الخريجين قد بلغ للعام 2016 (111)، معربا عن اعتزازه بانجازات رابطة خريجي مجموعة الاتصالات ومبادراتها بتقديم ثلاث منح للطلاب الجدد، ليتسنى لهم الاستفادة اسوة بأولئك الذين تمكنوا من الحصول على الشهادة الجامعية الأولى والانخراط بسوق العمل.

وأشاد العكر بمستوى التعاون ما بين مجموعة الاتصالات ووزارة التربية والتعليم العالي قائلا "نحن على ثقة بأن هذه الشراكة، من شأنها أن تؤسس لجيل من الشباب القادر على بناء وطن متين، ولكن هذه الجهود لن تصل إلى مبتغاها دون تكامل الأدوار فيما بين مؤسسات القطاع الخاص ومؤسسات القطاع الحكومي".

وخلص العكر إلى القول بأن "مجموعة الاتصالات قدمت من خلال البرنامج الذي تم إطلاقه عام 2010  ما يزيد على 3300 منحة، بضمنها  129 منحة للطلاب الايتام و 55 من ذوي الإعاقة".

من ناحيتها، تحدثت سماح أبو عون حمد، مدير عام مؤسسة مجموعة الاتصالات للتنمية المجتمعية، الجهة المنفذة للبرنامج عن أهمية برنامج المنح الدراسية المقدمة للطلاب وتوفير الأقساط الجامعية لهم من جهة، وربط ذلك، من جهة أخرى، بالحفاظ على مستوى دراسي متفوق لضمان استمرار استفادتهم من المنحة، وذلك من خلال معايير محددة وواضحة للطلبة.

ولفتت أبو عون حمد إلى أن برنامج المجموعة للمنح الجامعية يعتبر من أهم البرامج التي تقوم بها المجموعة في قطاع التعليم، حيث تعمل المؤسسة وبشكل سنوي على تطوير البرنامج والمعايير والتخصصات بما يهدف إلى التنمية المستدامة ليتناسب مع توفير فرص التعليم للشباب وبيئة سوق العمل المستقبلية.

وألقت الطالبتان دانيا ومروة كلمات شكرن فيها وزارة التربية والتعليم العالي ومجموعة الاتصالات الفلسطينية  على توفير هذه  المنح  للطلبة ومساعدتهم في إكمال تعليمهم الجامعي.

وتخلل الحفل عرض لفيلم قصير حول برنامج المنح الجامعية منذ إطلاقه عام 2010 ، وفقرة فنية لفرقة الفنون الشعبية.

 


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved