مصر أدخلت 180 شاحنة بضائع لغزة الأسبوع الجاري.. ما سبب تغير العلاقة؟


image-1
طباعة الصفحة


غزة - الاقتصادي - أعادت السلطات المصرية إغلاق معبر رفح البري، صباح أمس الثلاثاء، بعد ثلاثة أيام من الفتح الاستثنائي في كلا الاتجاهين من السبت حتى الاثنين.

وأوضحت الهيئة العامة للمعابر والحدود بوزارة الداخلية بغزة، أن المعبر شهد مغادرة 1527 مسافراً. وأشارت الهيئة إلى أن المعبر شهد وصول 924 مواطناً إلى قطاع غزة، فيما أرجعت السلطات المصرية 113 مسافراً دون إبداء الأسباب.

وسمحت السلطات المصرية، بعبور 182 شاحنة إلى قطاع غزة، خلال أيام فتح معبر رفح البري مؤخراً، مدة ثلاثة أيام من السبت حتى أول أمس.

وعبرت إلى القطاع، خلال أيام فتح المعبر، شاحنات تحمل مواد بناء، وسلع جديدة لم تدخل من قبل، وبعضها دخل عدة مرات سابقًا، منها 59 شاحنة حديد صُلب، وحوالي 106 شاحنة اسمنت.

واكد معين رجب استاذ الاقتصاد في جامعة الازهر في حديثه مع الاقتصادي ان الوضع الطبيعي هو ان تكون هناك علاقات اقتصادية حرة بين البلدان المجاورة الامر الذي يحقق صالح الشعبين في ان واحد، وهذا حق طبيعي وواقعي للبلدين كغيرها من البلدان الاخرى بالعالم.

ويقول في حديث له مع الاقتصادي عبر الهاتف "الاصل ان تكون هناك مساحة وحرية كاملة في انتقاء واستيراد ما يحتاجه المواطن وما يناسبه".

ويضيف ان مدى اقبال المستهلك على سلعة معينه يتحكم بما يجب ان يتم ادخاله او اخراجه، فالوضع الطبيعي ان هناك سلع مفضلة تأتي من مصر ولا تأتي من الجانب الاسرائيلي.

ويشير الى ان اسرائيل بامكانها منع ادخال اي شيء تريده وستقوم بفرض نوع من انواع العقاب الجماعي ان لزمها الامر.

------------------------------------------------------------------------