للعام الرابع.. نحو ربع القوى العاملة في فلسطين بلا عمل


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - متابعة الاقتصادي - للعام الرابع على التوالي، تسجل أرقام البطالة في السوق الفلسطينية فوق حاجز 25%، وفق أرقام رسمية صادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.

وجاء في تقرير القوى العاملة الصادر عن الإحصاء الفلسطيني، اليوم الخميس، أن نسبة البطالة للعام الماضي 2016 بلغت 26.9% مقارنة مع 25.9% للعام السابق عليه.

كانت نسب البطالة في فلسطين (الضفة الغربية وقطاع غزة) بلغت 26.2% في العام 2014، بينما بلغت 25.2% في العام 2013، مقارنة مع 22.1% للعام 2012.

وتظهر الأرقام، عدم قدرة القطاعين العام والخاص على استيعاب الداخلين الجدد لسوق العمل من ضمنهم خريجي الجامعات، إضافة لتراجع الأرقام الاقتصادية في السوق المحلية.

وأعلنت الحكومة الفلسطينية نهاية العام الماضي، أنها سترشد التوظيف في المؤسسات الحكومية، بسبب العجز الجاري في الموازنة العامة للبلاد خلال العام الحالي، وسط توقعات بإنفاقها 8.1 مليار شيكل على رواتب الموظفين العموميين.

ويبلغ عدد الموظفين العموميين في السلك الحكومي في الوقت الحالي، قرابة 155 ألف موظف مدني وعسكري تبلغ فاتورة أجورهم الشهرية قرابة 650 مليون شيكل.

وبلغ عدد المشاركين في القوى العاملة 1,341,000 شخصاً خلال العام 2016، منهم 844,600 شخصاً في الضفة الغربية 496,400 شخصاً في قطاع غزة.

وبلغت نسبة المشاركة في القوى العاملة في الضفة الغربية 45.6% مقابل 46.1% في قطاع غزة، ومن الواضح أن الفجوة في المشاركة في القوى العاملة بين الذكور والإناث ما زالت كبيرة حيث بلغت 71.6% للذكور مقابل 19.3% للإناث.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل حسب تعريف منظمة العمل الدولية 360,500 شخصاً، بواقع 206,800 في قطاع غزة و153,700 في الضفة الغربية.

ما يزال التفاوت كبيراً في معدل البطالة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث بلغ في قطاع غزة 41.7%، مقابل 18.2% في الضفة الغربية، أما على مستوى الجنس فقد بلغ 22.2% للذكور مقابل 44.7% للإناث.

وسُجلت أعلى معدلات بطالة للفئة العمرية 20- 24 سنة حيث بلغت 43.2% في العام 2016. أما على مستوى السنوات الدراسية، فقد سجلت الإناث اللواتي أنهين 13 سنة دراسية فأكثر أعلى معدلات بطالة حيث بلغت 50.6% من إجمالي الإناث المشاركات في القوى العاملة لهذه الفئة.