مؤسسة "قيادات" تختتم أعمال مشروع "ريادية" بدعم من حكومة كندا


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي - اختتمت مؤسسة "قيادات" مشروع "ريادية" الهادف إلى تعزيز مشاركة النساء وتشجيعهن على خوض الأعمال من خلال الشركات الناشئة، بحضور حشد كبير من الشباب الريادين لا سيما في مجال التكنولوجيا، وممثلين عن المؤسسات الشريكة".

وشارك في البرنامج الهادف إلى تعزيز مشاركة النساء في الأعمال الريادية والشركات الناشئة نحو ١٨٠ ريادياً وريادية، ونفذ في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، بدعم من حكومة كندا.

وقال شادي عطشان مدير مؤسسة "قيادات": "إن هذا النشاط الختامي لمشروع ريادية، الذي نفذ بالتعاون مع حكومة كندا ، الهادف إلى زيادة مشاركة النساء في مجال الشركات الناشئة، من خلال العديد من الفعاليات في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، لتشجيع النساء على توسيع أفكارهم لشركات ناشئة، وهو نتيجة جهد خلال خمس سنوات من العمل على ضخ رياديين لديهم أفكار مميزة".

وأضاف: "شارك في المشروع حوالي ١٨٠ شخص استفادوا من برامجه وانشطته المختلفة، منها جولات لرياديين ناجحين، وورشات حول آلية برمجة الأفكار وتحويلها إلى مشاريع، ونأمل أن تكون النتيجة تحول عدد من هذه الأفكار إلى مشاريع توفر فرص عمل، تخلق وظائف ودخل جيد".

ووجه دعوة إلى أصحاب الأفكار لعدم الوقوف عند هذه الأفكار بل التقدم ومحاولة الحصول على استشارات من خلال حاضنات الأعمال.

بدروه عبر ممثل كندا لدى السلطة الفلسطينية دوغلاس سكوت براودفوت، عن سعادته وفخر بلاده بالمشاركة في دعم مشروع ريادية قائلا: "نحن، في كندا، نشعر بالفخر بهذا البرنامج الذي يستهدف النساء للأهمية الكبرى التي تلعبها النساء في مجتمعاتهن بظل وجود عدد كبير من النساء المتعلمات والموهوبات اللواتي لا يملكن مشاركة اقتصادية كافية.

وأضاف: "هذا البرنامج، ومن خلال مؤسسة قيادات، وفر تدريبات متعددة يكسبن النساء خبرات ومهارات تساعدهن في تطوير مشاريعهن أو اطلاق مشاريع جديدة، وهذا سيزيد ليس فقط من الخبرات المهنية وانما ايضا سيعزز من شخصية المشاركات ومهارات القيادة لديهن والتي ستدعم المجتمع والاقتصاد بشكل عام.

وأشار براودفوت إلى أن التركيز على دور النساء نابع من إدراك الأهمية الكبيرة لتعزيز دور المرأة وتمكينها في المجتمع ودعم مشاريعهن وأفكارهن التي تسهم مباشرة بتنمية المجتمع وخاصة التنمية الاقتصادية، فتمكين المرأة هو الطريق الاساسي لتنمية المجتمع.

يذكر أن مؤسسة "قيادات" هي مؤسسة غير حكومية تم إنشاءها في عام ٢٠٠٤، تعمل على التنمية الاقتصادية في فلسطين، وتحديدا الاقتصاد المبني على الإبداع، وتركز حاليا على الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، وفي عام ٢٠١٣ تم إنشاء أول مسرعة أعمال للاستثمار بالشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، وتوفر استثمارات بقيمة مالية لأي ريادي لديه فكرة في مجال الانترنت، وهناك أيضاً حديقة تكنولوجية توفر خدمات احتضان وتسريع أعمال، وتقدم خدمات مختلفة للريادين وأصحاب الشركات الناشئة".

مشاريع نسوية ريادية

وتم خلال النشاط الختامي للمشروع عرض ثلاث مشاريع ريادية، وهن الفتيات نورس رحال وشريكتها رنا نوفل وعبير شديد من مشروع مستودع، ومشروع "لنبني فلسطين" للفتاة بيسان أبو جوده.

وتقوم فكرة شركة "لنبني فلسطين" لبيسان أبو جوده، على إنشاء منصة للمشاكل التي تواجه المجتمع والمشاركة في حل هذه المشاكل التي تواجههم بشكل يومي، وتقوم بحملات تمويل جماعي للمساهمة في مشاريع تقوم بحل هذه المشاكل.

وتعالج فكرة مشروع "مستودع" وهو سوق الكتروني، يتم من خلاله مشاركة بائعين من الشرق الأوسط، وعرض منتجاتهم التراثية التي تعبر بالضرورة عن هوية هذه الدول، من فلسطين وسوريا والمغرب وأغلب هذه الأعمال هي أشغال يدوية.

وتقدم الفتيات نورس رحال ورنا نوفل تطبيقا الكترونيا كفيل بتقديم حلول بناءه لأصحاب الأعمال الصغيرة، في مجال عرض منتجاتهم وتلقي ردود أفعال وتقييمات بإمكانهم استخدامها في تحسين وتطوير منتجاتهم وجودة خدماتهم.