"النبالي والفارس" تقود إنشاء مدينة مائية على شواطيء البحر الميت


image-1
طباعة الصفحة



رام الله - خاص الاقتصادي - بدأت شركة النبالي والفارس للعقارات، قبل نحو شهرين، الخطوات التنفيذية الأولى لإنشاء واحدة من أضخم المدن المائية على الجانب الأردني من شواطيء البحر الميت.

الشركة التي اشتهرت في قطاع العقارات، حصلت على خبرة كبيرة، في إنشاء المدن المائية، بعد إقامتها بنجاح، متنزه (ووتر لاند في مدينة أريحا)، قبل بيعها لمستثمر محلي آخر، واليوم تبدأ بناء مدينة جديدة بتمويل داخلي خالص.

يقول الرئيس التنفيذي لشركة النبالي والفارس، خالد الفارس، في مقابلة مع الاقتصادي، إن الشركة حصلت على خبرة كبيرة في هذا المجال، بإقامة مدينة (ووتر لاند)، التي حققت نجاحاً باهراً، واليوم ننتقل في مشروع جديد خارج فلسطين.

اقرأ ايضا : لماذا تُهرب السجائر من الأردن إلى فلسطين؟

وأضاف الفارس، إن مشروع المدينة المائية الجاري إقامته على الجانب الأردني من البحر الميت، وفي أفضل المناطق السياحية هناك، حيث الفنادق العالمية، يتمتع بمساحة كبيرة تتجاوز 30 ألف متر مربع.

وزاد: "اخترنا منطقة البحر الميت ذات البيئة الحارة صيفاً والمعتدلة شتاءً، لأنها من أفضل البقع التي تكون فيها فترة الصيف طويلة، تمتد من شهر مارس/ آذار حتى نوفمبر/ تشرين ثاني من كل عام، وهذا سيكون لصالح المشروع".

وتطل الأرض التي ستقام عليها المدينة المائية على البحر الميت مباشرة، وتجاورها عديد من الفنادق العالمية، مثل موفنبيك وكيمبينسكي والماريوت، إضافة إلى عديد المنتجعات السياحية.

اقرأ ايضا : الملخص اليومي لتداولات بورصة فلسطين

وتعاقدت النبالي والفارس مع شركة تركية، تملك خبرة كبيرة في بناء مستلزمات المدن المائية كافة، "تعاقدنا مع شركة بولين العريقة في هذه الصناعة لتزويدنا بـ زلاجات المدينة المائية، ومستلزمات الفلترة، والأدراج، وكافة القطع ذات العلاقة ببناء المدينة المائية"، يقول خالد الفارس.

وتتوقع النبالي والفارس، أن يتم افتتاح المدينة المائية في مارس/ آذار 2018، "بتكلفة إجمالية تبلغ 10 ملايين دولار أمريكي
تشمل الأرض ومعدات إنشاء المدينة، وكافة مستلزماتها"، بحسب الرئيس التنفيذي للشركة.

وأكد أن الأردن بأكملها، لا تحتوي على مشروع مدينة مائية بالحجم الذي تبني فيه مشروعها، ومستوى الخدمات والنظام والحداثة الذي ستعمل به، مشيراً أن الطاقة الاستيعابية للمدينة تبلغ 3000 شخص في موسم الذروة.

اقرأ ايضا : لحوم برازيلية فاسدة.. ماذا عن اللحوم البرازيلية في فلسطين؟

وأرجع الفارس عدم إقامة المشروع في الجانب الفلسطيني من البحر الميت، إلى أن الأردن بحاجة إلى مشروع كهذا، وبمستوى متقدم وحديث من آليات العمل التي سيتم تنفيذها.

وزاد: "أيضاً، لا نرغب في إقامة مشروع في الجانب الفلسطيني من البحر الميت، لوجود مشاريع مرتقبة مشابهة ستقام خلال الفترة المقبلة، بمدينة أريحا إضافة لوجود ووتر لاند.

يذكر أن النبالي والفارس، تجاوز في مشاريعه القطاع العقاري أو السكني، ليتجاوزه في القطاع السياحي والقطاع الزراعي، ويملك رزمة من المشاريع في هذه القطاعات داخل فلسطين وخارجها.

والنبالي والفارس، إحدى الشركات العقارية الرائدة والمتميزة في مجال الإعمار والتطوير العقاري في فلســطين، تأسست قبل 15 عاما على يد مجموعة من المستثمرين والمهندسين الفلسطينين من أجل توفير المشاريع العقارية السكنية والتجارية  الملائمة للمواطن من خلال اختيار المواقع الانشائية المتميزة وتحقيق افضل مستويات الجودة في الخدمات.