إليك الإجابة.. هل يحق للشرطة الفلسطينية مخالفتك في المناطق ج؟


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - خاص الاقتصادي - كان الحادث المأساوي الذي وقع على شارع 60 الرابط بين رام الله ونابلس، قبل نحو أسبوعين وأودى بحياة 7 أشخاص، نقطة تحول لشرطة المرور ووزارة النقل والمواصلات، تجاه حوادث السير وإجراءات السلامة على الطرقات.

إلا أن المركبات الفلسطينية التي تسير بين مراكز المدن، في المناطق التي يصنفها الاحتلال الإسرائيلي (ج)، وتخالف إجراءات المرور، فإن الشرطة الإسرائيلية كانت سابقاً هي المخول بتحرير المخالفة لها.

يقول المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، المقدم لؤي ارزيقات، إن عديد الشكاوى التي تصل شرطة المرور، حول مخالفات تقع في الشوارع التي لا تتواجد فيها الشرطة الفلسطينية بين المحافظات.

وأضاف "ارزيقات" في تصريح خاص للاقتصادي، أن شرطة المرور الفلسطينية من حقها أن تحرر المخالفات، للمركبات الفلسطينية التي ترتكب تجاوزات مرورية في المناطق المصنفة (ج).

وستكون المخالفات، من خلال شهادة أحد المواطنين الذين حضروا المخالفة وتسجيل التفاصيل لدى الشرطة، واعتراف السائف بالمخالفة.

وأشار ارزيقات، إلى أن الفيديوهات التي يتم تصويرها، وترصد مخالفات، لن تكون في معظم الأحيان مقبولة لدى القاضي، لأن التصوير من جانب سائق هو مخالفة بحد ذاته.

وزاد: "بحسب قانون المرور الفلسطينية، فإنه يحق للشرطة مخالفة أي مركبة فلسطينية، تقع ضمن حدود فلسطين المعترف بها دولياً على حدود عام 1967.

وتشير احصاءات رسمية للشرطة الفلسطينية، ان عدد الوفيات حلال شهر رمضان وفترة العيد بلغت 18 حالة وفاة و 57 حالة منذ مطلع العام الجاري نتيجة حوادث السير.
 
وشكلت السيارات الخاصة ما نسبته 65% من حوادث السير منذ مطلع العام بينما السيارات العمومية وصلت الى 10 % بحسب ما اعلنت عنه الشرطة قبل عدة ايام.

------------------------------------------------------------------------