احذر... ضبط المصنع لجهاز ايفون لا يحذف كل بيانات هاتفك


image-1
طباعة الصفحة


وكالات - الاقتصادي - هناك العديد من الأسباب الوجيهة المختلفة لأداء ضبط المصنع في هاتفك المحمول، ولعل أبرزها هو الرغبة في إصلاح خلل ما في الهاتف الخاص بك، أو الرغبة في بيع هاتفك لشخص آخر.

 

ولكن تتمثل المشكلة في أن إعدادات المصنع المدمجة في أندرويد يمكن أن تحتفظ ببعض البيانات حتى بعد إعادة الضبط، وفيما يلي سنعرض لكم مشكلة عدم إعادة تعيين إعدادات المصنع لجميع البيانات لمرحلة الصفر وما يمكنك فعله حيال ذلك.

 

تم الكشف عن مشكلة إعادة تعيين المصنع من قبل بعض الباحثين في جامعة كامبريدج في أول دراسة رئيسية لهذه الميزة الأمنية التي منحتها جوجل لجميع مستخدمي أندرويد، حيبث كان يعتقد البعض أنه بمجرد إعادة تعيين المصنع سيتم حذف جميع البيانات والحسابات وكلمات المرور والمحتوى من جهاز الروبوت الخاص بك، ولكن هذا لم يحدث كليًّا بل جزء منه.

 

ما مشكلة عمل إعادة تعيين المصنع بشكل كامل؟

اختبر الباحثون مجموعة من أجهزة أندرويد المستعملة التي تعمل بإصدارات أندرويد من أندرويد 2.3 إلى أندرويد 4.3 ووجد أنه في جميع الحالات كانوا قادرين على استعادة رموز الحساب التي تستخدم لمصادقتك مرة واحدة حين يتم إدخال كلمة المرور في المرة الأولى إلى مقدمي الخدمات مثل جوجل، الفيسبوك و الواتساب، وفي 80% من الهواتف تمت استعادة الرمز الرئيسي للهاتف.

 

هذا الرمز الرئيسي للهاتف بمنزلة المفتاح الرئيسي للشقة، أي كأنك قمت بعمل نظام أمنى لمنزلك وتركت المفتاح أسفل سجادة المدخل الخارجية، فبعد استرداد الرمز الرئيسي يمكنك استعادة ملف اعتماد المستخدم وإعادة مزامنة جميع بياناتك إلى الجهاز، وهذا يعني رسائل البريد الإلكتروني والصور المخزنة في السحاب وجهات الاتصال والتقويمات.

 

كيف يتم ذلك؟

هناك عدة أسباب، جزء من اللوم هو مع الشركات المصنعة الذين ببساطة لا يوفرون البرنامج المطلوب لمسح كامل الذاكرة وبالمثل، من الصعب جدًّا مسح ذاكرة التخزين، وبطبيعة الحال، جوجل هو الملوم الآخر لعدم توفير خيار أكثر أمانًا للمستخدمين.

 

ماذا يمكننا فعله حيال ذلك؟

وتجدر الإشارة إلى أن الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد 4.4 وما فوق لم يتم اختبارها في تلك الدراسة؛ لذلك ليس من الواضح ما إذا كانت الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد كيت كات و لوليبوب تواجه مشكلة إعادة ضبط المصنع غير المتقنة أو لا، على الرغم من أن الباحثين كانوا يسارعون للإشارة إلى أنه من المحتمل بشكل كبير أنهما يواجهان المشكلة نفسها.

 

من الأشياء الرئيسية التي يمكن للمرء أن يقوم بها لحماية بيانات هاتفه من البقاء حتى بعد إعادة تعيين المصنع ألا وهي تشفير هواتفهم واستخدام كلمة مرور قوية ولدت عشوائيًّا وتحتوي على خليط من الحروف العلوية والسفلية والأرقام والرموز، ولا تقل عن 11 حرفًا، حتى يكون الوصول إلى الرمز الرئيسي للهاتف أمر غاية في الصعوبة.

 

كما تمكنك بعد إعادة تعيين المصنع، وإعادة تعبئة الهاتف ببيانات عديمة الفائدة، وإدخال بعض البيانات خاطئة في البريد الإلكتروني والفيسبوك وغيرها، حيث إن احتفظ بها الهاتف تكون غير صحيحة، ولا تتمكن من الحصول على المصادقة للدخول إليها.

 

وعليك أن تسجل الدخول لحساب جوجل الخاص بهاتفك في حساب آخر حتى يكون الخروج من الهاتف الحالي نهائيًّا.

 

والحل الأمثل الذي وصل إليه الباحثون هو في الحقيقة عدم بيع الهاتف والاحتفاظ به حتى تدرك الشركات المصنعة وجوجل المشكلة وتعيد إصلاحها.