ظاهرة عرض المشروبات والمواد الغذائية تحت الشمس.. الى متى؟


image-1
طباعة الصفحة


رام الله – الاقتصادي – ايمان المالكي – يتسابق العديد من أصحاب  المحلات التجارية لجذب المواطنين، من خلال عرض المشروبات والمواد الغذائية على الأرصفة والطرقات تحت أشعة الشمس ، متجاهلين أن هذه الطريقة  تؤدي الى فسادها وتضر المواطنين.

 ويواجه السوق الفلسطيني العديد من التحديات في ظل عدم اكتراث بعض المحال التجارية او المطاعم من التأكد من شروط السلامة العامة.

وأصدرت جمعية حماية المستهلك دعوة بالاشهر القليلة الماضية، لوقف التوريد للمتاجر المستمرة بعرض المياه والعصائر والمواد الغذائية تحت الشمس.

ودعا صلاح هنية رئيس جمعية حماية المستهلك في محافظة رام الله والبيرة المنسق العام لائتلاف جمعيات حماية المستهلك الشركات الفلسطينية في قطاع الاغذية، الى وقف توريد منتجاتها لصالح المتاجر المخالفة لشروط السلامة والتي تصر على عرض وتخزين المنتجات تحت اشعة الشمس وعلى الارصفة.

وتوقفت سكرتارية ائتلاف جمعيات حماية المستهلك امام خطورة هذه الظاهرة وقامت بتوثيق هذه التجاوزات وقامت بنشرها عبر الموقع الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي دون الاشارة لاسماء المحلات.

وأقرت السكرتارية مخاطبة اتحاد الصناعات الغذائية الفلسطينية من أجل توجيه عناية الشركات لعدم التوريد للمتجاوزين خصوصا تجار جملة الجملة الذين يوزعون على المحلات الاخرى والذين تظهر لديهم التجاوزات بشكل واضح.

وأضاف هنية أن إجراءا قانونيا يجب ان يتخذ بحق المخالفين من قبل جهات الاختصاص التي تحمل صفة الضابطة العدلية، خصوصا ان اقبالا على استهلاك المياه المعدنية والعصائر في فصل الصيف قد تضاعف ولا يعقل ان يبتاع المستهلك مياه معروضة في العراء وتفقد عناصرها ذات الفائدة.

وقال محمد داود رئيس الجمعية في محافظة قلقيلية عضو السكرتارية خلال اجتماعهم بخصوص هذا الموضوع،  انهم توجهوا للمتاجر وتحدثوا معهم وطالبوهم بالكف عن عرض المنتجات الحساسة تحت اشعة الشمس، الا ان المطلوب اجراء قانونيا رادعا ومقاطعة التوريد من قبل الشركات الفلسطينية.

واشادت رانية الخيري امين سر الجمعية في محافظة رام الله والبيرة بجهد بلدية البيرة بازالة العوائق عن الارصفة واتاحتها للمشاة، وقيامها بازالة البضائع والسلع عن الارصفة كجزء من عملية التنظيم الشاملة الامر الذي سيقلل في البيرة عرض المياه المعدنية والعصائر ووضع الثلاجات على الارصفة في ظل حرارة عالية، وهذا يبرز الدور المهم للبلديات في هذا المجال.