تعاون فلسطيني اكوادوري في المجال السياحي


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي - القدس دوت كوم - تحت رعاية وحضور وزيرة السياحة والاثار رُلى معايعة وسفير جمهورية الاكوادور لدى دولة فلسطين السفير خافيير بلازارتي وبالتعاون مع جمعية وكلاء السياحة والسفر الفلسطينية، عقدت في مقر وزارة السياحة والاثار بمدينة بيت لحم ورشة عمل لتعزيز التعاون والتبادل السياحي بين البلدين، بمشاركة عدد من مديري مكاتب السياحة والسفر في فلسطين.ورحبت الوزيرة معايعة بالحضور، مؤكدة على متانة العلاقة بين فلسطين والاكوادور، بالإضافة للدعم اللامحدود الذي تحظى به فلسطين من شعب الاكوادور الشقيق، مبينة تطلعها لمزيد من التعاون بين فلسطين والاكوادور في المجال السياحي ومجال تكثيف اعداد الوفود السياحية بين البلدين.وتحدثت معايعة عن أهمية زيارة فلسطين، وبالأخص في ظل الأوضاع السياسية التي تمر بها القضية الفلسطينية، مؤكدة أهمية هذه الورشة والتي ستعمل على تعزيز التعاون الثنائي والبناء بين الجانبين، بالإضافة لتوفير بيئة مناسبة لتحقيق التشبيك المباشر بين القطاع السياحي الفلسطيني ونظيره الاكوادوري، متطرقة للحديث عن جهود الوزارة للنهوض بالسياحة الفلسطينية والحفاظ على التراث الثقافي.ومن جهته فقد شكر السفير الاكوادوري الوزيرة معايعة على التعاون الثنائي والبناء بين الجانبين، مؤكدا تطلعه لمزيد من التعاون والتشبيك المباشر بين القطاع السياحي الاكوادوري ونظيرة الفلسطيني، هذا التعاون والذي سيفتح الافاق امام تكثيف اعداد الوفود السياحية بين البلدين.

بدوره أكد وليم سلسع نائب رئيس جمعية مكاتب السياحة والسفر الفلسطينية على أهمية هذه الورشة في شرح إمكانات القطاع السياحي الاكوادوري، واهمية تنظيم زيارة مسؤولي هذا القطاع الى فلسطين للاطلاع عن كثب على ما تمتلكه فلسطين من إمكانات سياحية، وبالإضافة لتنظيم زيارة لوكلاء مكاتب السياحة والسفر الفلسطينية الى الاكوادور.

من جهته، قدم حسن القطامي من طاقم سفار الاكوادور لدى فلسطين، عرضا مصورا عن مواقع الاكوادور السياحية والاثرية والتاريخية التي تستحق الزيارة، اذ عقدت الورشة تحت عنوان الاكوادور تحب الحياة.