رئيس البرلمان والقنصل السويدي في ضيافة مدينة روابي


أوربام أهلن: روابي دليل حي على قدرة الفلسطيني على بناء مستقبل بلاده
image-1
طباعة الصفحة



روابي- الاقتصادي - زار وفد من البرلمان السويدي برئاسة أوربان أهلن رئيس البرلمان، والقنصل السويدي العام آن صوفي نيسون، ونائب القنصل توماس بروندن  مدينة روابي، وبعد استقبال رسمي جرى اصطحابهم في جولة خاصة أطلعوا خلالها على مرافق المدينة المتنوّعة، ومراحل بنائها، والصعوبات التي واجهتها المدينة بسبب العراقيل التي وضعها الاحتلال في طريق قيامها، وتأتي هذه الزيارة في إطار استمرار مدينة روابي باستقطاب اهتمام الزوار الأجانب لفلسطين الرسميين منهم وغير الرسميين ورغبتهم في معرفة تفاصيل هذه التجربة الرائدة.

وأبدى رئيس البرلمان السويدي أوربان أهلن، إعجابه الشديد بمدينة روابي والتي وصفها بـ"الإنجاز الفلسطيني المهم"، مبدياً دهشته بالعدد الكبير من الموظّفين الشّباب من طاقم عمل الشركات المختلفة في روابي.

 وقال:" أنا سعيد لما رأيته من تطوّر ودقة في بناء مدينة روابي بشكل يُضاهي دول العالم المتطوّرة"، لافتاً إلى أن المدينة أعدّت لحياة كاملة متكاملة لسكّانها وزوارها في آن واحد"

وأكّد أهلن أنه سيعاود زيارة المدينة إن أتيحت له الفرصة، وأضاف:" إن بناء هذه المدنية يثبت أن الفلسطيني قادر على بناء مستقبل بلاده، حيث رأيت هذا المستقبل في مدينة روابي".

والتقى رئيس بلديّة روابي م. إبراهيم الناطور الوفد السويدي في مجمّع التسوّق كيو سنتر، وشكر الوفد على زيارته للمدينة للاطلاع على آخر تطوراتها، والتي برهنت على قدرة الفلسطيني على التطوير والبناء في ظل أصعب الظروف، مثمنا موقف مملكة السويد الداعم للقضية الفلسطينية، مؤكداً:" ماضون في البناء والتعمير لتعزيز صمود شعبنا على أرضه".

وخلال الجولة زار الوفد السويدي مجمّع روابي لتكنولوجيا المعلومات، حيث استقبلهم مدير المجمّع سري طه، مستعرضا عمل أقسام المجمع وما يقدّمه من ميّزات متنوعة، وكيف يعمل فريق روابي مع الرياديين لتحويل أفكارهم وأحلامهم إلى واقع، من خلال توفيره المكاتب والنشاطات والمحاضرات لهم، وخلق فرص حقيقية للشركات الناشئة، لتوفر فرص عمل، وتتطور وتكبر بشكل يجعلها قادرة على المنافسة في الأسواق العالمية، وإبراز فلسطين على خارطة العالم الرقمي.

يشار إلى أن الوفد البرلماني السويدي يقوم بزيارة رسمية لفلسطين، بضيافة المجلس التشريعي الفلسطيني، تضمّنت لقاء رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، ووزير الخارجيّة د. رياض المالكي، وهيئة الكتل والقوائم البرلمانية في التشريعي، ومدينة روابي.