ما هي الاختلافات في أسعار دونم الأرض بين المحافظات الفلسطينية؟


عوامل كثيرة ومتداخلة تلعب دورا في تحديد سعر الدونم من الأرض، لكن ما من شك أن سعر الدونم يختلف بين محافظة وأخرى بل بين مدينة وأخرى وبين المدينة والقرية، بل يختلف بين شارع وآخر، وتبقى رام الله الأغلى عقاريا مقارنة مع المحافظات الأخرى، فكيف يتحدد سعر الدونم في فلسطين؟
image-1
طباعة الصفحة


رام الله – الاقتصادي – ريم ابولبن – " الدونم يقاس بالشبر " اي يقاس وفق وحدة قياس طولي تمتد على 5 أصابع، مَثلٌ يتردد على ألسنة المزارعين واصحاب الأراضي، في يومنا هذا اصبح  ليس بالمقدور وضع تسعيرة محددة لقيمة الدونمات في جمع المحافظات والمدن الفلسطينية، والأمر متروك للعرض والطلب ما بين البائع والشاري في تحديد السعر، ولذا اختلفت قيمة الأرض، واصبح لصاحب النفوذ الحصة الكبرى في تحديد السعر والتلاعب به دون رقيب او حسيب، لاسيما وان سعر الأرض المطلة على منزل صاحب السلطة والنفوذ اغلى بكثير من الارض المطلة على منزل ابو العبد، فالفوارق الاجتماعية تلعب دورا كبيرا في تغير سعر الارض، خاصة وإن كانت قريبة من مؤسسات حكومية او جمعيات ومراكز او حتى فنادق ضخمة.

 

الدونم في المدينة أغلى من قراها

" سعر الدونم في المدينة اغلى من قراها " هذا ما أكده السمسار  جهاد ابو القاسم، حيث يعمل في مدينة رام الله كوسيط بين البائع والمشتري في تسهيل صفقة بيع الاراضي في المدينة، وأشارفي حديثه للاقتصادي إلى أن سعر الدونم يحدد وفق المنطقة المراد الشراء منها ووفق الاشخاص الساكنين فيها "  في منطقة الطيرة مثلا، بإتجاه الشارع المؤدي الى معهد الطيرة يصل سعر الدونم في تلك المنطقة الى مليون ونصف المليون دولار، وسبب هذا الارتفاع ارتباط الارض باسم المكان " الطيرة " عالم آخر يضم أصحاب الطبقات الراقية ".

وأضاف " حتى منطقة المصيون والتي تتميز بفنادقها الفخمة والمراكز التي تقام فيها المهرجانات ترتفع فيها اسعار الدونمات، لتصبح رام الله هي الاغلى عقاريا مقارنة بباقي المحافظات الاخرى، اذ يعتبرها السياح باريس الثانية، وهناك توافد كبير من السياح على المدينة، وتحديدا منطقة المصيون لاسيما وان المستثمرين من اهل الخليج وتحديدا الامارات يفضلون الاستثمار في اراضي المصيون بقطع كبيرة يتجاوز عددها 45 دونما، لانهم يعلمون ان المتر المربع الواحد من الارض يصل في هذه المنطقة الى 1200 دولا  ".

 

رام الله الاغلى عقاريا

اذا رام الله عقاريا هي الأغلى مقارنة بالمحافظات الثانية حسب ما ذكر ابو القاسم، اما القرى المحيطة بها فهي الأرخص " سلواد، ودورا القرع، وسردا، وبيرزيت، وعطارة، كلها اماكن ينخفض فيها سعر الدونم اذا يصل الدونم تقريبا  الى 45 الف دينار، وفي بيت ريما يصل سعر الدونم الى 3000 دينار، اما المزرعة القبيلة فيصل الدونم فيها الى 5000 دينار ".

 

المناطق الأمنية هي الارخص

" المناطق الأمنية هي الارخص ولا احد يفضل الشراء فيها " هذا ما تحدث عنه جهاد ابو القاسم اثناء حديثه عن انخفاض سعر الدونم في مدينة البيرة والارسال " مدينة البيرة منطقة راقية ولكن اسعار الدونمات فيها منخفضة، وتحديدا في منطقة الارسال لاعتبارها منطقة امنية، ويصل سعر الدونم بجانب مقر المقاطعة نحو 300 الف دولار، اما في منطقة الشرفة وبالقرب من الابراج الوطنية فيصل سعر الدونم الى 500 الف دولار ".

 

 حركة البيع والشراء في رام الله في ارتفاع  

" حركة البيع والشراء في رام الله في ارتفاع " ولاعتبار مدينة رام الله هي المركز الرئيسي الذي يتوافد عليه السياح والمستثمرون من الخارج كان لهذه الحركة النشطة سببا في رفع اسعار الدونمات مما زاد من حركة البيع والشراء مؤخرا حسب ما ذكر السمسار جهاد ابو القاسم " حركة البيع والشراء هذا العام اكثر نشاطا من السنوات السابقة، أصحاب الاراضي في الخارج يحصلون على الوكالات ويبيعون، والسكان المتواجدون في المدينة اعينهم متفتحة لشراء الاراضي لانهم يعلمون أن سعر الارض سوف يرتفع فحركة البيع والشراء ازدات هذا العام ".

 

 في الشمال والجنوب ينخفض سعر الدونم

" محافظات الشمال والجنوب ينخفض فيها سعر الدونم "، هذا ما أكده ابو القاسم وسكان المحافظات الشمالية والجنوبية، و هذا ما أشار اليه المطلع على أسعار الاراضي معاذ غانم في مدينة قلقيلية حيث أكد ان نسبة الاراضي الحالية في مدينة  قلقيلية لا تتجاوز 1% في ظل وجود كثافة سكانية فيها " سكان مدينة قلقيلية اصبحوا يلجأون الى شراء الدونمات من القرى المجاورة للمدينة، اذ يتراوح سعر الدونم في مركز المدينة  ما بين 150 -250 الف دينار".

وأضاف في حديثه للاقتصادي "  حركة البيع والشراء في القرى المحيطة من مدينة  قلقيلية ازدادت مؤخرا، والأسعار قد ارتفعت ولكنها تبقى اقل سعرا من مركز المدينة، لذا ترى اهالي المدينة يلجأون الى قرى المجاورة مثل عزون الواقعة شرق مدينة قلقيلية حيث يصل سعر الدونم فيها الى 15 الف دينار، وكذلك كفر لاقف  والتي تمتد على ما يقارب مائة وثلاثين دونما فقط، فكلما ابتعدنا من مركز المدينة انخفض سعر دونم الأرض ".

 

سعر الأرض مرتبط بمزاج صاحبها  

" سعر الأرض مرتبط بمزاج صاحبها " وهذا ما تحدث عنه معاذ غانم  اثناء سؤاله عن السبب الرئيسي الذي يدعو الى اختلاف سعر الاراضي في مدينة قلقيلية والمدن الاخرى".، مثلا منطقة النبي لياس يصل سعر الدونم فيها يصل الى 500 الف دينار، واحيانا تصل الى 200 الف دينار ومن يتحكم بالسعر مزاجية صاحب الارض ". غير أن سعر الأرض مرتبط بالكثافة السكانية ووجود الجدار الفاصل والذي  جعل اراضي قلقيلية محصورة بمدخل واحد، مما منع اهالي المدينة من التوسع داخل المدينة وبإتجاه النبي الياس، وحبلة ".

 

العرض والطلب كفيلان بتحديد السعر

" العرض والطلب عاملان اساسيان يرتبطان بتحديد سعر الارض "غير أن هناك عوامل اخرى تؤخذ في الحسبان اثناء تحديد سعر دونم الارض في المدن الفلسطينية كافة،  اعتمادا على ميزان موحد يزن قيمة الارض بناء على اعتبارها مصنفة داخل المخطط الهيكلي او خارجه ،وهل تتوفر فيها خدمات من كهرباء وماء؟ وهل هي قريبة من مراكز ومؤسسات حكومية؟ وهل الشارع المؤدي الى الارض مفتوح، وما مدى اتساعه؟ كلها عوامل تراعيها البلدية اثناء عملية الشراء والبيع حسب ما ذكر رئيس مجلس قروي دير شرف زياد الزعنون.

 

شرق نابلس يختلف عن غريها

" مدينة نابلس يختلف شرقها عن غربها " وكما يختلف شمالها عن جنوبها، هذا ما تحدث عنه الزعنون اثناء حديثه عن اختلاف اسعار الدونمات في مدينة نابلس " حسب المنطقة يتم تحديد السعر، منطقة الجبل الشمالي اغلى من منطقة الجبل الجنوبي، لاحتوائه على المياه، اي توفر عنصر اساسي ساعد على ارتفاع سعرها مقارنة بغيرها ".

وأضاف " سعر المتر الواحد في نابلس يصل الى 2000 دينار، وفي منطقة البساتين اي في مركز المدينة يصل سعر الدونم الى 200 الف دينار، والمنطقة القريبة من الجامع يصل المتر من الدونم الى 400 الف دينار وهذا مرتبط بالمناطق الغربية من مدينة نابلس، اما المناطق الشرقية فهي متدنية السعر".

 

كلما كانت الاراضي محدودة ارتفع سعرها  

" المنطقة المسموح فيها البناء سعر الدونم فيها مرتفع " هذا ما اكده الزعنون اثناء حديثه عن سعر الدونمات في المحافظات الأخرى الموازية لمدينة نابلس، فكلما كانت الاراضي محدودة ارتفع سعرها، اذا وفق ما ذكر فإن مدينة قلقيلية هي اغلى المدن من حيث ارتفاع اسعار الاراضي فيها، لا سيما وان مدينة طوباس والاغوار ايضا يرتفع فيها سعر الدونم، إضافة إلى ارتفاع اسعار الدونمات في المناطق السياحية والتي تحتوي على أثار مثل سبسطية.

" سعر الدونم يبدأ من 300 الف دينار ليصل الى 4 ملايين دينار " هذا هو سعر دونم الارض في قطاع غزة حسب ما ذكر صاحب مكتب عقارات احمد حسونة في حديثه للاقتصادي واصفا القطاع العقاري وتحديدا الاراضي بالوضع غير الطبيعي ولم يشهد له مثيل رغم الوضع السياسي القائم في قطاع غزة  " غزة مقارنة بالمحافظات الاخرى هي الاغلى من حيث سعر الدونم، وهناك فرق شاسع بين غزة والضفة الغربية، ورغم الحروب المستمرة على غزة الا ان سعر الاراضي في ازدياد، والله يعين الجيل القادم ".

 

حركة البيع والشراء في غزة ميتة

" الشراء والبيع في غزة ميت " هكذا وصف حسونة حال البيع والشراء للاراضي في قطاع غزة حاليا ،  اذا اصبح سعر الأرض يوزع على وحدات سكنية، ووصل سعر الدونم في بعض المناطق في غزة الى 5000 دينار وتحديدا في شارع المختار، والنصيرات وخان يونس، وان اردت شراء شقة تدفع 4 ملايين دولار و"على ايش؟".

سلطة الاراضي كفيلة بإجراء المعاملات وفرض الرسوم المتعلقة في مسألة البيع والشراء، فهي تقوم بدورها اللوجستي بعيدا عن الحوار الدائر بين البائع والشاري وأوسطهما السمسار من يقوم بدور الوسيط بين الطرفين في تسهيل مهمة صفقة بيع الاراضي، والبعض ينظر له انه هو اللص الأكبر.

 

"سمسار، ام تاجر"؟

"السمسرة" هي مهنة معروفة منذ القدم، ومصطلح غير محبب في قطاع غزة ، ويفضلون منحهم صفة" التجار" وليس " سماسرة " فهو مصطلح حسب ما ذكر البعض يقلل من مهنيتهم. ففي الضفة الغربية يطلق على الوسيط سمسارا، اما في غزة فهو تاجر. سمسار يحصل على قيمة معينة اثناء قيامه بإنجاز الصفقة وتحدد هذه النسبة عند البعض بـ 3% وعند الآخرين هي ليست مرتبطة بنسبة معينة فكلما حَصل من سعر الارض اكثر زادت نسبته وامتلأ جيبه اكثر.