المشروبات الوطنية تكرم موظفيها بذكرى تأسيسها الـ20


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي - بمناسبة احتفالها بالذكرى العشرين لتأسيسها؛ أقامت شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي حفلاً تكريمياً ومأدبة عشاء للموظفين والعاملين في فروع الشركة ومصانعها في الضفة الغربية، بحضور كل من زاهي خوري رئيس مجلس الإدارة، وعماد الهندي المدير العام للشركة.

وجرى تكريم الموظفين خلال حفل العشاء الذي أُقيم في فندق الميلينيوم في رام الله، حيث كرم مجلس إدارة الشركة مئات الموظفين والموظفات العاملين في فروع الشركة ومصانعها الثلاثة؛ مصنع جريكو للمياه المعدنية في أريحا، ومصنع كابي للعصائر الطبيعية في طولكرم، ومصنع كوكاكولا في رام الله. فيما سيتم تنظيم حفل تكريم ومأدبة عشاء لموظفي الشركة في قطاع غزة يوم الإثنين وذلك في فندق لايت هاوس في القطاع.

وفي كلمته أمام الموظفين، أعرب زاهي خوري عن عميق فخره لما وصلت إليه شركة المشروبات الوطنية من تميز بعد مرور 20 عاماً على التأسيس، بفضل جهود موظفي الشركة الدؤوبة التي توجت بنجاحات متتالية، وقال "نحن اليوم نحتفل بكم وبعطائكم الذي يعد نموذجاً يحتذى به لتجسيد الأحلام إلى حقائق على الأرض رغم التحديات"، وتوجه خوري بصادق الشكر لكل موظف وموظفة في الشركة على جهودهم وإخلاصهم من أجل الإسهام في صنع واقع أجمل في فلسطين.

وتحدث خوري عن مسيرة الشركة التي تأسست برأس مال فلسطيني وبسواعد فلسطينية، وواصلت نجاحاتها في تقديم منتجات عالمية متنوعة الخيارات بأيدي فلسطينية، حتى باتت إحدى النماذج الاقتصادية الكبرى في فلسطين، ومصدر إلهام للكثيرين لاسيما المترددين في أخذ الخطوة نحو الاستثمار في الوطن. مشدداً على أهمية الاستثمار بالإنسان الفلسطيني الذي لا يعرف المستحيل، وموضحاً أن نجاح مسيرة الشركة تحقق بإرادة الإنسان الفلسطيني الذي يعشق الحياة ويتمسك بالأمل.

وبالتزامن مع الاحتفال بالذكرى العشرين لتأسيس الشركة، احتفلت المشروبات الوطنية باستضافة النسخة الأصلية لكأس العالم في مقرّها ببيتونيا، ضمن جولة كأس العالم العالمية تمهيداً لمونديال روسيا 2018، وفي هذا السياق قال خوري: "يشرفنا أيضا ونحن نحتفل بذكرى تأسيس شركتنا وبأبناء أسرتنا في المشروبات الوطنية، أن نستضيف النسخة الأصلية من كأس العالم للمرة الثانية، الأمر الذي يُضاف إلى إنجازات الشركة وموظفيها".

وتطرق خوري في حديثه إلى افتتاح مصنع غزة قبل أكثر من عام، مؤكداً أن افتتاح مصنع الشركة في قطاع غزة انطلق من الرغبة العارمة في المساهمة بدفع عجلة التنمية والحياة في القطاع، وتوفير فرص عمل للمئات من أبناء قطاع غزة، أملاً في تحسين ظروف الحياة المعيشية، والإسهام في تعزيز اقتصاد غزة وتنفيذ المشاريع المجتمعية، ودعم أبناء شعبنا في القطاع.

من جانبه، هنأ السيد عماد الهندي موظفي الشركة بالإنجازات التي استمرت الشركة في تحقيقها عاماً بعد عام، مُعرباً عن تقديره وامتنانه لأبناء أسرة الشركة، وأضاف الهندي "نفخر بما حققته الشركة طيلة السنوات العشرين الماضية من إنجازات بفضل تفانيكم، وهذا التميُّز الذي سجلته الشركة بعد 20 عاماً، كان نتاج عطائكم، حتى أضحت شركتنا رائدة قطاع المشروبات في فلسطين، كما تُعدُّ ثالث أكبر الشركات الفلسطينية من حيث التوظيف حيث تضمّ اليوم أكثر من 660 موظفاً وموظفة في وظيفة مباشرة، إضافة إلى 6600 وظيفة غير مباشرة عبر شبكة الموزعين والتجار في الضفة الغربية وقطاع غزة".

وأردف الهندي أن الشركة ملتزمة بتقديم فخر الصناعة الفلسطينية بأيدي فلسطينية، واليوم تنطلق الشركة إلى آفاق أبعد وأوسع، بما يُلبّي توقعات المستهلك الفلسطيني الذي يستحقّ المنتج ذا الجودة العالية، كما تمضي الشركة في خطواتها للإسهام في تعزيز الاقتصاد الوطني، وتسخير إمكانياتها لدعم فئات مجتمعنا الفلسطيني، والمشاركة في النهوض بقطاعات حيوية كالتعليم والصحة والبيئة، ودعم الطفل الفلسطيني، ومساندة جهود تمكين المرأة الفلسطينية، وتحفيز الشباب على الريادة لِيبدعوا في رسمِ مستقبلٍ أفضل لأجيال فلسطين القادمة.

وأضاف الهندي "إن نجاح أي مشروع اقتصادي أو مجتمعي، وفي فلسطين خاصة، لا يمكن أن يُكتب له النجاح والاستمرار بمعزلٍ عن روح الفريق الواحد، وعن الإرادة التي يتميّز بها الفرد الفلسطيني، ونحن في المشروبات الوطنية بنينا معكم هذا الصرح، وسنواصل نحو مزيد من الإنجاز والإسناد لمجتمعنا الفلسطيني".

وأكد الهندي أنّ إدارة الشركة حرصت ومنذ البدايات على توفير بيئة العمل الصحية واللائقة للموظف، واتباع المعايير العالمية في السلامة العامة، وتقديم الدورات والورش التدريبية لتطوير قدرات الموظفين وخبراتهم الإدارية والفنية، بما يمكّنهم من مواصلة العمل والإبداع والتميز.