سهل بالوع البيرة.. من ينابيع وأراض خصبة إلى كتل اسمنتية


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي - محمد سمحان - تحول جزء كبير من سهل بالوع مدينة البيرة، خلال الأعوام الماضية إلى كتل اسمنتية ومناطق سكنية بدلاً من الزراعية في ظل الزحف العمراني الذي تشهده مدينة البيرة.

السهل الممتد من حاجز DCO الاحتلالي حتى بداية شارع الإرسال، كان في فترة سابقة، سلة غذاء للمدينة تزرع فيه المحاصيل الصيفية والشتوية.

وقال مدير بلدية البيرة زياد الطويل في حديث للاقتصادي، ان المخطط الهيكلي لمدينة البيرة المصادق عليه في الستينيات ينص على ان هذه المناطق مصنفة سكنية وليست زراعية.

واضاف ان بلدية البيرة، قامت بمنح المواطنين والسكان تراخيص تسمح لهم ببناء عقارات وابنية في المناطق التي كانت في الماضي زراعية بموجب هذا المخطط.

وبين الطويل، ان المساحة المتبقية من سهل بالوع البيرة حالياً حوالي 80 دونم، مبيناً ان الزحف العمراني وازدياد عدد السكان في المدينة من الاسباب الرئيسية لتقليص مساحته.

واشار الطويل، ان 123 دونم هي مساحة الاراضي المصنفة زراعية في مدينة البيرة، ما نسبته 1.13% من الاراضي الموجودة بالمخطط الهيكلي لمدينة البيرة.

واكد مدير بلدية البيرة، ان البلدية تمنع اي مواطن من اصحاب هذه الاراضي وكذلك المستثمرين من البناء فيها بتاتاً بحكم تصنفيها الزراعي في المخطط.

وتبلغ مساحة أراضي مدينة البيرة بشكل عام 22 الف دونم، ويقدر عدد سكانها 33 الف نسمة، بحسب ما هو متوفر من معلومات على حساب موقع بلدية البيرة الرسمي على الانترنت.

ولفت الطويل أن سهل بالوع البيرة، كان في السابق "فترة الثمانينات" يمثل مصدراً للرزق بالنسبة لاصحاب هذه الاراضي.

وكان يعتبر من المناطق الزراعية الخصبة، لكن في ظل ابتعاد السكان بشكل عام في فلسطين عن الزراعة اصبحت انتاجيته اقل من السابق عندما كان يكفي البيرة والمدن الفلسطينية الاخرى.

مختصون... خسرنا مصدرا هاماً للزراعة والمياه الجوفية

المختص في الزراعة البيئية وادارة المياه في فلسطين، سعد داغر، قال ان فلسطين ومدينة البيرة خسرت مصدراً هاماً للانتاج الزراعي.

وفي حديث للاقتصادي، اوضح داغر ان سهل بالوع البيرة كان يشكل مصدراً هاماً، للمزروعات الصيفية، لمدينة البيرة والمناطق المجاورة لها.

واضاف ان سهل بالوع البيرة يشكل مصدراً للمياه الجوفية في فلسطين، وخاصة للينابيع القريبة من السهل، ومع الزحف العمراني في المنطقة اصبح هذا المصدر تحت تهديد خطر الزوال.

وبين المختص الزراعي، ان الحل لمواجهة الزحف العمراني والحفاظ على السهول الزراعية في فلسطين والتي من ضمنها سهل بالوع البيرة، ان تعيد البلديات النظر في المخططات المكانية لحدودها.

واضاف: على البلديات القيام بالحفاظ على المناطق الزراعية التي تتجمع فيها المياه كسهل بالوع البيرة، حتى وان كانت داخل المخطط الهيكلي وغير مصنفة بالزراعية".

وعن الاسباب الرئيسية وراء تراجع الزراعة في فلسطين، قال المختص في الزراعة البيئية وادارة المياه، ان ابرزها يتمثل في فقدان المعرفة بأساليب الزراعة الطبيعية لصالح الصناعة والمواد الكيماوية، وغياب الخطط التنموية في المناطق الريفية.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved