هل تعلم أن مرسيدس امتلكت أودي 5 سنوات قبل فولكس فاجن؟


image-1
طباعة الصفحة


وكالات - الاقتصادي - منذ 60 عاماً، قامت مجموعة مرسيدس-دايملر بالاستحواذ على 88% من أسهم شركة أوتو يونيون، والتي تعرف باسم أودي اليوم، وذلك بعد ضغط المستثمر فريدريك فليك الذي كان يحمل عدد كبير من اﻷسهم في كلا الشركتين، حيث كان يأمل أن يقوما باﻹندماج، وذلك ﻷعتقاده أن منتجات كل من مرسيدس وأودي تكملان بعضهما البعض.

قامت مجموعة دايملر-بنز بشراء باقي أسهم الشركة في اليوم اﻷخير من عام 1959، وهذا بينما كانت أوتو يونيون تقوم ببناء مصنع بمدينة انجلوشتات، لتقرر بعدها نقل كامل خطها اﻹنتاجي إلى ذلك المصنع، بينما قامت مجموعة دايملر بعدها ببيع مصنع الشركة القديم لإحدى الشركات التابعة لها.

قامت أوتو يونيون باستخدام ثمن بيع المصنع إضافة إلى 340 مليون مارك ألماني لتحديث خطها اﻹنتاجي، اﻷمر الذي ساعدت فيه مجموعة دايملر من خلال إرسال أحد أفضل مهندسيها لمدينة انجلوشتات عام 1963، والذي يُدعى لودفيج كراوس، مع فريق من الموظفين ومحرك جديد رباعي اﻷسطوانات يحمل اسم M 118.

كان هذا اﻷمر يعد بمثابة معجزة لشركة أوتو يونيون التي كانت تنتج محركات ذات أسطوانتين فقط في تلك الفترة، وقد تم استخدام المحرك في أول سيارة من أودي يتم إنتاجها بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية، وذلك في عام 1965.

في النهاية، قامت مجموعة دايملر ببيع حصتها في شركة أوتو يونيون، وأصبحت الشركة مملوكة بالكامل لمجموعة فولكس فاجن في عام 1964، إلا أن أثر دايملر بقى في الشركة بعد أن أصبح لودفيج كراوس المدير التقني للشركة الذي كان على خبرة كبيرة في طرازات مرسيدس التي كان يجري تطويرها في ذلك الوقت، لذا ليس من الغريب أن نلاحظ التشابه الكبير بين أول موديل من أودي 100 الذي تم تطويره في شركة أوتو يونيون، والذي يتشارك العديد من الخصائص مع طراز W 119 ومحركات مرسيدس كذلك