مساعٍ أمريكية لتجنيد دعم خليجي لمشاريع في غزة


image-1
طباعة الصفحة


القدس - الاقتصادي - الأناضول - يسعى وفد أمريكي إلى إقناع دول عربية، باستثمار مئات ملايين الدولارت في تنفيذ مشاريع داخل غزة، في محاولة لتهدئة الأوضاع الأمنية في القطاع، بحسب تقرير إسرائيلي، نشر الإثنين.

ونقلت صحيفة"هآرتس" الإسرائيلية عن مصادر إسرائيلية، لم تسمها، إن الفكرة هذه ستطرح خلال اجتماعات يعقدها كبير مساعدي الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، ومبعوث الرئيس الأمريكي جيسون غرينبلات، خلال جولة مرتقبة في الأيام القادمة إلى قطر، والسعودية، ومصر، والأردن وإسرائيل.

وأضافت المصادر ذاتها: "يأمل كوشنر وغرينبلات، تأمين الدعم المالي من دول الخليج والتعاون من جانب إسرائيل ومصر في تنفيذ مشاريع اقتصادية".

ولفتت إلى أن البيت الأبيض، رفض التعليق على هذه المعلومات بإشارته إلى أنه "لن نناقش تفاصيل قبل إجراء المحادثات".

كان البيت الأبيض، قال إن كوشنر وغرينبلات سيقومان بجولة بدءا من هذا الأسبوع تشمل إسرائيل، الأردن، مصر، السعودية وقطر، لكن دون تحديد مواعيد محددة لزيارة هذه الدول.

ونقلت الصحيفة عن المصادر الإسرائيلية، إن "من بين القضايا التي سيسعى كوشنر وغرينبلات للتعامل معها أولا، هي تزويد الكهرباء لقطاع غزة .

وقالت المصادر ذاتها، إن الكهرباء هي "من القضايا الملحة، وفي ذات الوقت يمكن التعامل معها بسرعة، "وأضافت": "يعتمد الأمريكيون على دول الخليج في المساعدة بتوفير الأموال اللازمة لحل هذه المشكلة".

ولفتت الصحيفة، إلى أن البيت الأبيض يأمل جمع 500 مليون إلى مليار دولار أمريكي لصالح هذه المشاريع.

وزادت: "يمكن تقسيم المشاريع إلى قسمين، الأول يمكن تنفيذه في المستقبل القريب والآخر يتطلب سنوات من العمل".

وأضافت أن الأمريكيين "يريدون تأمين الأموال للمشاريع التي يتمكن تنفيذها فورا، حيث ينظر إلى ذلك كأحد الطرق لخلق واقع أفضل في غزة، وإظهار النجاح والتقدم قبيل تقديم خطة ترامب للسلام".

ومن بين المشاريع طويلة المدى، هي بناء ميناء لخدمة غزة في شمالي سيناء وبناء محطة لتوليد الكهرباء ومحطة لتحلية المياه، والإطار العام هو بناء غالبية هذه المشاريع في شمالي سيناء قرب حدود غزة؛ وفق "هآرتس".

كان مسؤولون أمنيون إسرائيليون حذروا في الأشهر الماضية، من أن تفاقم الأوضاع الإنسانية في غزة من شأنه أن يقود الى مواجهة عسكرية.