الحديقة التكنولوجية الفلسطينية تطلق المسابقه الأولى فى الواقع الافتراضي


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي - تستعد الحديقة التكنولوجية الفلسطينية خلال هذه الأيام لإطلاق مسابقة التحدي "الهاكاثون" في مجال الواقع الافتراضي والمعزز VRAR ويستعد حوالي 30 مشارك لخوض هذه المنافسة على مدار يومي السبت والأحد القادمين الحادي عشر والثاني عشر من شهر آب للعام الجاري ، سيتم خلالهما عرض الأفكار والتطبيقات في مجال الواقع الافتراضي المعزز.  

ستتم المنافسة بين المشاركين من خلال مجموعات، تعمل كل مجموعة منها على تجهيز التطبيق وعرضه، وستقوم مجموعة من الخبراء في مجال ريادة الأعمال بتوجيه الطلاب ومساعدتهم على تجهيز أعمالهم لإماكنية تحويلها لمشاريع ريادرية مستقبلية. ومع نهاية المسابقة  مساء الأحد ستقوم لجنة تحكيم متخصصة بدراسة جميع التطبيقات التي سيطورها المشاركون واختيار المجموعة الفائزة. 

وكانت الحديقة التكنولجية قامت بعقد مخيمًا تدريبيًا في الواقع الافتراضي والمعزز ضم 24 مشاركا، استمر لمدة شهرين متتالين بدعم من برنامج تطوير الأسواق الفلسطيني  PMDP، الممول من وزارة التنمية الدولية البريطانية (UKAid) والاتحاد الأوروبي (EU). وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني. 

الواقع الافتراضي المعزز هو تكنولوجيا قائمة على إسقاط الأجسام الافتراضية والمعلومات في بيئة المستخدم الحقيقية، لتوفر معلومات إضافية تكون بمثابة موجه له، ويستطيع المستخدم التعامل مع المعلومات والأجسام الافتراضية في الواقع المعزز من خلال عدة أجهزه سواء كانت محمولة كالهاتف الذكي أو من خلال الأجهزة التي يتم ارتداؤها كالنظارات. 

يذكر أن الحديقة التكنولوجية الفلسطينية (PTP) هي الجهة المنفذة لهذه المسابقة، وهي مؤسسة غير ربحية تأسست في عام 2016 وهي عضو في الجمعية الدولية للحدائق التكنولوجية ومجالات الابتكار (IASP) تهدف الحديقة التكنولوجية الفلسطينية إلى مساعدة المؤسسات العلمية والتجمعات الريادية والتقنية التي تعمل من أجل النمو والتشغيل بنجاح محليًا وإقليميًا وعالميًا، من خلال إنشاء بنية وطنية أساسية وخلق بيئة أعمال وريادة للمساعدة على تنمية فرص الأعمال التجارية وتطويرها وتسويقها  

وتركز الحديقه في هذه المرحله على تطوير استخدامات التكنولوجيا الحديثه في فلسطين والتدريب عليها من أجل تطوير الاستفادة منها في القطاعات الاقتصاديه المختلفة.