بنك القدس يستحوذ على الأردني الكويتي بفلسطين.. ما هو الاستحواذ؟


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - متابعة الاقتصادي - سجلت السنوات الثماني الماضية، أكثر من 5 عمليات استحواذ في القطاع المصرفي الفلسطيني، عبر سيطرة بنوك على بنوك أخرى في صفقات متعددة.

آخر هذه الصفقات المسجلة في السوق الفلسطينية، استحواذ بنك القدس على فروع البنك الأردني الكويتي في فلسطين، والتي ستدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الأحد المقبل 26 أغسطس 2018.

يقصد بالاستحواذ في الحالة المصرفية، نقل ملكية أسهم بنك إلى بنك آخر، بحيث يصبح البنك المشتري هو المسيطر على موجودات البنك المشترى.

قد تقوم بنوك بالإبقاء على اسم البنك المشترى دون تغيير، بينما في حالة بنك القدس، فإن اسم البنك الأردني الكويتي سينتهي تماما من فلسطين، لتصبح فروعه ومعاملاته المالية تقدم تحت اسم بنك القدس.

ومن أبرز عمليات الاستحواذ في السوق الفلسطينية، استحواذ بنك الرفاه على موجودات البنك العربي الفلسطيني للاستثمار، والإعلان عن اسم جديد للبنك وهو البنك الوطني.

ومن العمليات الأخرى، استحواذ بنك القدس على موجودات بنك فلسطين الدولي، واستحواذ بنك فلسطين على موجودات البنك التجاري الفلسطيني.

كذلك، استحواذ البنك الإسلامي الفلسطيني على موجودات البنك الأقصى الإسلامي، والبنك الوطني على موجودات بنك الاتحاد؛ مع اختلاف أسباب الاستحواذ في بعض الحالات.

كانت السوق المصرفية الفلسطينية قبل 2010 تحتوي على قرابة 21 مصرفا، إلا أن قرارا من سلطة النقد الفلسطينية برفع رأسمال البنوك، قلص عددها إلى 14 في الوقت الحالي.