الوطنية موبايل تستعد لتوحيد علامتها التجارية مع شركتها الام Ooredoo


تتويجًا لنجاحاتها في غزة والجيل الثالث
image-1
طباعة الصفحة



رام الله - الاقتصادي - أعلنت شركة الوطنية موبايل –إحدى شركات مجموعة Ooredoo العالمية- أنها بدأت التحضيرات من أجل توحيد علامتها التجارية "الوطنية موبايل" مع الشركة الام لتصبح "Ooredoo " خلال الأشهر المقبلة، على غرار كافة شركات مجموعة Ooredoo  العالمية واللواتي توحدن تحت اسم الشركة الأم في فترات مختلفة سابقة.

وسيتم الانتهاء من تغيير العلامة التجارية للوطنية موبايل خلال الاسابيع القادمة وستتوج هذه التحضيرات بحفل رسمي سيعقد بحضور ممثلي مجموعة Ooredoo  العالمية المستثمر الأكبر، وممثلي إدارة صندوق الإستثمار الفلسطيني المستثمر المؤسس، والإدارة التنفيذية للوطنية موبايل، ولفيف كبير من كبار المدعوين في موعد سيتم الاعلان عنه قريبا.

وفي هذه المناسبة قال رئيس مجلس إدارة الوطنية موبايل السيد محمد أبو رمضان "إننا سعيدون جدا بهذه الخطوة الاستراتيجية لما فيها من تتويج لنجاحات الشركة وبالذات إنطلاق أعمالنا التجارية في قطاع غزة وإطلاق خدمات الجيل الثالث في الضفة الغربية". وأضاف السيد أبو رمضان "إن إطلاق علامة تجارية عالمية مثل  Ooredoo في فلسطين هو مدعاة للفخر ونحن سعيدون جدا بهذه الخطوة التي تكرس الشراكة الحقيقية بين مجموعة Ooredoo  العالمية وصندوق الاستثمار الفلسطيني".

من جانبه، صرح الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية موبايل الدكتور ضرغام مرعي "إننا ننظر لهذا الحدث على أنه من أهم المحطات التاريخية لشركتنا الفلسطينية، حيث أنه يأتي تتويجًا لنجاحات الشركة المتمثلة بإطلاق خدماتها التجارية في قطاع غزة، ومن ثم إطلاق خدمات الجيل الثالث في الضفة الغربية، الأمران اللذان نقلا الشركة نحو الاستدامة في النمو، وأضاف د. مرعي: أن هذه الخطوة تؤكد أننا شركة فلسطينية برؤية عالمية، حيث أن مجموعة Ooredoo العالمية هي المستثمر الأكبر في الشركة ومنذ اليوم الأول سخرت المجموعة كافة خبراتها العالمية في سبيل تطوير الشركة في فلسطين كما قدمت الدعم المالي لتحقيق أهداف الشركة التجارية وتطوير أدائها، وذلك بعد المبادرة الريادية لصندوق الإستثمار الفلسطيني الذي عمل على إثراء قطاع الإتصالات في فلسطين من خلال كسر الاحتكار في هذا السوق، باحثًا عن أفضل الشركاء العالميين.

وأكد مرعي على اعتزازه بهوية الشركة وكادرها الوظيفي الفسطيني، موضحًا أن الشركة كانت وستبقى شركة فلسطينية مسجلة كأكبر رأس مال فلسطيني في بورصة فلسطين وتوفر للمشتركين أحدث الخدمات في عالم الإتصالات وأفضل العروض، مدعمين بأقوى شبكة وأسرع إنترنت، بالإضافة لتوفير فرص عمل في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتساهم بنهضة الإقتصاد الوطني الفلسطيني ضمن رؤية عالمية، مستمدة هذا الدور من مستثمرها المؤسس صندوق الإستثمار الفلسطيني، الذي يسعى دومًا لرفد السوق الفلسطيني بأفضل الإستثمارات العالمية، لبناء اقتصاد وطني قوي قادر على تلبية احتياجات الفلسطينيين.

وأعرب د. مرعي عن تطلعه لزيادة الإستفادة من موارد المجموعة العالمية، الأمر الذي من شأنه تعزيز قوة الحملات والعروض المقدمة من قبل الشركة، بالإضافة لتمكين أكبر لبرامج المسؤولية الاجتماعية التي تساهم بتطوير تعزيز المجتمع الفلسطيني في العديد من المجالات المهمة مثل الرياضة والثقافة والتعليم وغيرها.

ومن الجدير بالذكر أن  Ooredooشركة اتصالات عالمية تعمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا. وتوفر الشركة خدماتها لاكثر من 164 مليون مشترك من الأفراد والشركات في 12 دولة منها أندونيسيا، والجزائر، والعراق والكويت والمالديف وتونس وسنغافورة وعُمان وقطر ولاوس وميانمار وفلسطين، كما تعد Ooredoo شركة رائدة في توفير تجربة استخدام بيانات مميزة من خلال محتوى واسع وخدمات متطورة عبر شبكاتها المتطورة الثابتة والنقالة للبيانات، وهي أول شركة في العالم اجمع تطلق خدمات الجيل الخامس تجاريًا.

ويذكر أن مجموعة Ooredoo العالمية قدمت مؤخرًا العديد من المساهمات في مشاريع مجتمعية تدعم صمود شعبنا الفلسطيني وتثري حياته، كان أهمها تقديم 1.8 مليون دولار كمساهمة في مشاريع إعادة إعمار البلدة القديمة بمدينة الخليل بالتعاون مع لجنة إعمار الخليل، بالإضافة لتقديم مساعدات إغاثية للقطاع الصحي في قطاع غزة، تمثلت بشراء أدوية ومستلزمات طبية بقيمة مليون دولار، وإجراء قرابة 50 عملية زراعة قوقعة بتكلفة نصف مليون دولار.

في 31 ديسمبر 2017، بلغت القاعدة الموحدة لعملاء الشركة 164 مليون عميل، فيما بلغت إيراداتها 8.9 مليار دولار أمريكي، وأسهم الشركة مدرجة في بورصة قطر، وسوق أبوظبي للأوراق المالية.