إنجاز فلسطيني جديد في الشطرنج ضمن الأولمبياد العالمي


image-1
طباعة الصفحة



روابي - الاقتصادي - اختتمت فلسطين مشاركتها في منافسات الأولمبياد العالمي للشطرنج الذي أقيم في مدينة باتومي بجورجيا بمنافسة 189 دولة، حيث شاركت فلسطين بمنتخبين للرجال والنساء، فيما جمع المنتخبان لاعبين ولاعبات من مختلف مناطق الوجود الفلسطيني من المحافظات الشمالية والجنوبية ومن الشتات.

وحقق المنتخب الوطني للرجال تقدما بـ 20 مركزاً بعد 11 جولة من المنافسة، حيث بدأ البطولة بالترتيب 134 حاصدا المركز 114 في المنافسة بين أبطال الدول، أما على المستوى العربي فقد حقق المنتخب المركز العاشر من أصل 21 دولة، فيما حقق منتخب السيدات إنجازا بحصوله على المركز الثاني على فئته والمركز 119 عالميا.

وتمكن لاعبو ولاعبات المنتخب من الحصول على ألقاب عالمية، حيث حصل اللاعب محمد الدمج على لقب "CM"، فيما حصدت اللاعبتان يارا وأسيل الفقيه على لقب "WCM"، بالإضافة الى ارتفاع التصنيفات الدولية للاعبين مما يعكس مدى التطور في مستواهم.

وفازت فلسطين عبر عضو الاتحاد رجائي السوسي بعضوية لجنة المتابعة الدولية بعد حصوله على 73 صوتا مقابل 27 صوتا لمنافسه، خلال انتخابات اللجان للاتحاد الدولي، فيما شارك الوفد الفلسطيني في اجتماعات الاتحاد الدولي للشطرنج بشكل فعال، وكان لهم دور مميز في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي للشطرنج حيث فاز فيها الروسي "أركادي دفوكوفيش" والذي وعد بزيارة فلسطين في القريب وذلك لدعم الشطرنج الفلسطيني.

وعلى هامش الأولمبياد، أقيمت دورة للمدربين شارك فيها أمين عام الاتحاد الفلسطيني عمر الجعبري، الذي استطاع الحصول على لقب "FI".

وأكد الأمين العام للاتحاد، أن هذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها فلسطين عبر وفد مشكل من لاعبي المحافظات الشمالية والجنوبية ومن الشتات، وجاءت هذه المشاركة تنفيذا لرؤية وتعليمات رئيس الاتحاد بشار المصري والذي أصر على أن يتواجد جميع اللاعبين من جميع المناطق في المنتخب وذلك بعد عرقلة سلطات الاحتلال لإقامة بطولة النخبة من خلال رفض إعطاء التصاريح للاعبي قطاع غزة والشتات للمشاركة في هذه البطولة لاختيار المنتخب.

وأشار الجعبري إلى أن استراتيجية الاتحاد هي تطوير جميع الكوادر الفلسطينية بغض اللنظر عن أماكن تواجدها، وهي المرة الأولى التي يتواجد فيها مدرب على مستوى أستاذ كبير لمتابعة لاعبي منتخب الرجال وتحضيرهم للمباريات.

وشكر الوفد الفلسطيني اللاعبين العرب الذين رفضوا اللعب مع اللاعبين الإسرائيليين منسحبين من مبارياتهم ضدهم، وهم اللاعب السعودي أحمد الغامدي، اللاعب اللبناني فادي عيد واللاعبة الجزائرية صابرينا، مؤكدين بذلك على وحدة الدم العربي ودعمهم للقضية الفلسطينية.

وعقد الوفد المشارك العديد من الاجتماعات مع الاتحادات العربية والقارية، والتي أسفرت عن تفاهمات للارتقاء بالشطرنج الفلسطيني.

يشار إلى أن الوفد الفلسطيني كان قد ضم كلا من: أمين عام الاتحاد الفلسطيني للشطرنج عمر الجعبري، أمين سر الاتحاد خالد عز الدين الهيجاوي، عضو الاتحاد وممثله لدى الاتحاد الدولي رجائي السوسي، الحكمين هاني طليب وإحسان جواد.

ومن الجدير بالذكر أن منتخب الرجال تشكل من من اللاعبين: أمجد وزوز، عمر توم، محمد الدمج، فادي مقداد وميشيل كريستيان، والمدرب الأوكراني أندريه ماسيمنكو، فيما ضم منتخب السيدات كلا من: أنوار البزور، يارا الفقيه، هبة عاصي، أسيل الفقيه ورهف الفقيه.