كيف ستتعامل مؤسسة الضمان الاجتماعي مع تأمينات مصابي العمل؟


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - متابعة الاقتصادي - أعلنت مؤسسة الضمان الاجتماعي قبل أسابيع، عن حاجتها لموظفي محققي حوادث وإصابات عمل.

وأنشأت المؤسسة دائرة لتأمينات مصابي العمل، ما أثار تخوفات لدى شركات التأمين، بمنافسة المؤسسة لقطاع التأمين في فلسطين.

وتعمل في فلسطين 8 شركات تأمين، تقدم جميعها منتج تأمين مصابي العمل؛ فيما تشكل نسبة أقساط مصابي العمل السنوية، بين 15 - 20% من مجمل أقساط التأمين.

يقول أنور الشنطي، رئيس اتحاد شركات التأمين، ومدير عام شركة ترست العالمية للتأمين، أن الاتحاد لم يتلق أي كتاب من المؤسسة، لاستدراج عروض أو عطاءات، للموظفين والعمال الذي سيدخلون الضمان الاجتماعي اعتبارا من الشهر المقبل.

وأضاف الشنطي في اتصال هاتفي مع الاقتصادي، أن دوائر مصابي العمل في كل شركة تأمين يبلغ عددهم قرابة 7، "هذا يعني أن مؤسسة الضمان ستحتاج عشرات الموظفين للعمل في تحقيقات إصابات العمل".

وزاد: الأهم أن المؤسسة في حال أرادت إنشاء دائرة، فإن هذا يعني منافسة شركات التأمين في عملها، لأنها ستسحب كل موظفي القطاع الخاص إليها.

ووفق أرقام 2017، يبلغ إجمالي أقساط تأمينات مصابي العمل، نحو 22 مليون دولار أمريكي، وهذا الرقم ستفقده شركات التأمين في إجمالي أقساط 2019.