الحكومة الفلسطينية: جاهزون لسيناريو الاقتطاع من أموال المقاصة


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - متابعة الاقتصادي - قال رئيس حكومة تسيير الأعمال رامي الحمد الله، إن السلطة الفلسطينية جاهزة لكافة السيناريوهات في حال اقتطعت إسرائيل من أموال المقاصة.

وإيرادات المقاصة، هي ضرائب تجبيها إسرائيل نيابة عن وزارة المالية الفلسطينية، على السلع الواردة للأخيرة من الخارج، ويبلغ متوسطها الشهري 700 مليون شيكل، تقتطع تل أبيب منها 3 بالمائة بدل جباية. 

وأضاف الحمد الله في افتتاح مبنى يتبع وزارة التربية والتعليم: عملنا خلال السنوات الأخيرة على ترشيد النفقات، وزدنا الإيرادات والناتج المحلي.

وذكر أن هذه الإجراءات اتخذت "لنواجه به انخفاض المساعدات الخارجية بمقدار 71%، ولن نقبل أي مساعدات مالية أو أية أموال سياسية تهدف للمقايضة على ثوابتنا الوطنية".

ووفق بيانات وزارة المالية الفلسطينية، تراجع إجمالي صافي الإيرادات المالية في العام الماضي، بنسبة 6% إلى 12.407 مليار شيكل، نزولا من 13.194 مليار شيكل في الفترة المقابلة من 2017.

في المقابل، تراجع إجمالي النفقات للموازنة العامة بنسبة 4% إلى 13.133 مليار شيكل، مقارنة مع 13.680 مليار شيكل في الفترة المقابلة من 2017.

ولم تعلن الحكومة الفلسطينية حتى اليوم، عن أية أرقام أولية لمشروع قانون موازنة 2019، مع بقاء شهرين لصدورها بقانون (نهاية مارس/ آذار 2019).

وتبدأ السنة المالية في فلسطين، مطلع يناير/ كانون ثاني، حتى نهاية ديسمبر/ كانون أول من ذات العام، وفق قانون الموازنة.