"النقد الفلسطينية" تصدر تعليماتها للتعامل مع الموظفين العموميين المقترضين


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي - قال محافظ سلطة النقد الفلسطينية، عزام الشوا، إن سلطة النقد أصدرت تعميماً للمصارف ومؤسسات الإقراض تؤكد فيه على خصم قيمة القسط المستحق على المقترضين من موظفي القطاع العام كنسبة وتناسب من قيمة الراتب المحول إلى حساباتهم.

وأضاف الشوا في بيان صادر عن مكتبه، الأحد، أن نسبة الخصم لن تزيد على الموظف عن 50% من قيمة الدفعة المحولة من راتبه.

وذكر أن القرار يأتي حرصاً على تسهيل المعاملات المصرفية المتعلقة بموظفي القطاع العام، ونظراً لأنه سيتم تحويل جزء من الراتب لبعض الموظفين لشهر شباط 2019.

ويستثنى من المحددات أعلاه، موظفي القطاع العام المقترضين من المصارف ومؤسسات الإقراض المتخصصة استناداً إلى مصادر دخل أخرى غير الراتب، وذلك بموجب عقد القرض الموقع مع المصرف أو مؤسسة الإقراض المتخصصة.

وستستوفى عمولة تحويل الراتب من قبل المصارف لمرة واحدة فقط بغض النظر عن عدد دفعات ورود الراتب خلال الشهر.

وأوضح الشوا، أن سلطة النقد أكدت في تعميمها للمصارف ومؤسسات الإقراض على ضرورة عدم فرض فوائد أو غرامات تأخير في حال تأجيل الجزء المتبقي من القسط، وعدم استيفاء عمولة الشيكات المعادة على حسابات موظفي القطاع العام من قبل المصارف طيلة فترة تأخر الرواتب، على ألا يتجاوز مجموع قيمة الشيكات المعادة للموظف خلال تلك الفترة إجمالي قيمة راتبه الشهري.

وبين معالي المحافظ أنه سيتم وقف تصنيف موظفي القطاع العام على نظام الشيكات المعادة بحيث تظهر الشيكات على تقرير العميل دون التأثير على درجة تصنيف العميل.