تفاصيل بيع المباني الثلاث بالقدس للجمعيات الاستيطانية


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - متابعة الاقتصادي - قال  وليد دجاني مدير فندق الإمبريال بالقدس، إن المباني الثلاثة، فندق الإمبريال والبتراء وبيت المعظمية بمدينة القدس، بيعت بمبالغ زهيدة وبصفقات تسريب مشبوهة، نفذها أشخاص في بطريكية الروم الارثوذكس.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم، أن محكمة الاحتلال العليا رفضت أمس الاثنين، استئناف كنيسة الروم الأرثوذكس، ووافقت على بيع 3 من مبانيها في البلدة القديمة بالقدس إلى جمعية اليمين "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية.

وأشار الدجاني الذي يدير فندق الإمبريال، في تصريح للاقتصادي، أن شاهداً جديداً ظهر قبل 3 أيام يحمل وثائق سرية وتسجيلات تدين البطريكية حول صفقة البيع، ستقدم لمحكمة العدل العليا في انتظار أن تنظر بهذه الدلائل.

وأوضح الدجاني، أن صفقة البيع التي تمت لجمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية، مدتها 99 عاما تجدد تلقائياً.

وأظهرت الوثائق الموقعة ما بين الجمعية وبطريرك الروم الأرثوذكس السابق إيرنيوس، عن بيع فندق الامبريال بــ1.250 مليون دولار، وفندق البتراء بــ500 ألف دولار وبيت حي الإسلامي في المعظمية بــ50 ألف دولار.

ووجه الدجاني نداءً إلى من يهمه الأمرو بضرورة الوقوف في وجه الجمعية وإيقاف سيطرتها على المباني الاستراتيجية الثلاثة، حيث يطل فندق الإمبريال على باب الخليل وفندق البتراء على ميدان عمر بن الخطاب والشرفات الشرقية تطل على البلدة القديمة والمسجد الاقصى.

ويخشى مدير فندق الامبريال والذي يشرف على 15 موظفاً، أن تقوم الجمعية الاستيطانية بإصدار أمر إخلاء للفندق، في ظل قرار محكمة العدل الإسرائيلية العليا والقاضي بشرعنة عملية البيع للمباني الثلاث.

وتعود القضية إلى عام 2005 حين أعلن عن صفقة بيع عقارات تابعة لبطريركية الروم الأرثوذكس بالبلدة القديمة بالقدس لثلاث شركات إسرائيلية تعمل لصالح جمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية، وهي صفقة بدأت تتكشف أوراقها تباعا.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved