ماذا كتب رجل الاعمال الفلسطيني سمير حليلة عن اجندة مؤتمر البحرين ؟


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي - في أعقاب نشر برنامج "ورشة البحرين الاقتصادية " ، كتب رجل الاعمال الفلسطيني سمير حليلة، على صفحته على الفيس بوك رأيه فيما يتضمنه المؤتمر المزمع اقامته يوم الخامس والعشرين والسادس والعشرين من الشهر الجاري في المنامة.

وقال "  تتضح اكثر ملامح  المشروع الاقتصادي/السياسي المقترح وحدوده  ، وبصراحه سذاجته ايضا ..! فهو يتحدث عن إنشاء شرق اوسط مزدهر ونابض ، وعن دور للقطاع الخاص في تنميته في غياب للسلام ..! وبشكل مكرر وباهت يتحدث عن التركيز على العنصر البشري في فلسطين والمنطقه وتطوير التعليم والتعليم التقني والرياده والإبداع وكيف يمكن بناء حياه سعيده وصحيه للفلسطينيين وذلك تحت شعار ثوري يصلح في كل زمان ومكان وهو “Empowering the people.

والمضحك/ المبكي في هذا الموضوع ان هناك ما زال من يعتقد ان تحقيق هذا الهدف  ممكن بوسائل تقنيه فقط ، او  بشكل virtual ، في غياب حق الشباب في التمتع بهوية سياسيه وثقافيه يفتخرون بها وتفكير نقدي و اجواء من الحرية الشاملة التي تسمح بل وتحفز على الرياده والإبداع . عندما يعقد موءتمر من هذا النوع أجد انه كان يمكن ان يشمل ايضا  عددامن الدول العربيه الاخرى مثل ليبيا وسوريا واليمن  في غياب الاستقرار الأمني والسياسي فيها ، حيث يمكن تطبيق نفس المعادلة والمصطلحات عليها وكلها Generic..! والطلب من القطاع الخاص فيها ان يقود عملية الازدهار الاقتصادي في غياب للسلام ..! وكل ذلك من اجل ضمان دور للقطاع الخاص الاسرائيلي وإسرائيل في قيادة النمو في المنطقه ..؟!باعتبارها دولة الريادة العالمية رقم واحد . 

ان اصرار الفهم الامريكي  الكولونيالي والاسرائيلي ان الدول والشعوب لا تحتاج لتنفس هواء الحرية من اجل ان تنهض وتنمو،  بل ان يدرس  ويتعلم ابنائها فقط في افضل الجامعات ، ويفضل الامريكيه ، وان يستلموا الحكم في بلادهم بانقلاب عسكري ، وحينها يكون الازدهار الاقتصادي هو مستقبلهاالاكيد ..!  هو  وهم كبير جربته عشرات الشعوب والدول في امريكا الجنوبيه وأفريقيا  والعالم ، وكان مصيره الفشل الاكيد".

ونشرت وسائل اعلام محلية، برنامج ورشة البحرين المقرر عقدها يومي 25-26 الشهر الجاري والتي تستضيفها المنامة بالشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية لبحث الشق الاقتصادي من خطة السلام الامريكية المعروفة بصققة القرن.

والبرنامج يتضمن محاور للنقاش على مدار يومين.

اليوم الاول يبحث خبراء اقتصاديون كيفية بناء شرق اوسط مزدهر ومتطور .

في اليوم الثاني وهو البرنامج المزدحم بعنوان اطلاق الفرص الاقتصادية:

في هذا المحور سيفتح المجال لخبراء اقتصاديين ورجال الاعمال والمثقفين والخبراء في مجال الاقتصاد والتطوير. يشمل تطوير البنية التحتية من خلال مجموعة من الاعمال الاقتصادية تشمل تطوير البنية التحتية والاستثمار في قطاعات واعدة بنمو اقتصادي ودعم ريادة الاعمال والتجارة الاقليمية وخلق فرص العمل بين الضفة الغربية وغزة ومحيطها الاقليمي لخلق فرص اقتصادية واعدة والوصول الى اقتصاد مستقر.

خلق شبكة مواصلات تسهل الحركة عبر الحدود وايضا بنية تحتية لطاقة متقدمة ستساعد في تقوية الصناعات بالتالي فان اقتصاد الضفة وغزة سيتم تفعيله بقطاعات استراتيجية تشمل العمران والزراعة والصناعة والاتصالات.

كما يبحث تعزيز ثقافه الابتكار وريادة الأعمال وسوف يركز النقاش على مفهوم الابتكار وريادة الأعمال كحجر اساس لخلق اقتصادي ديناميكي وقادر على المنافسة كذلك مواجهة معضلات مثل الفقر والاستقرار وهما عاملان سوف يسهمان في نقل الضفة الغربية وغزة الى مرحلة من الازدهار والاستقرار الاقتصادي ونظام صحي مسنقبلي حديث.

المتحدثون ووفق الجدول، من امريكا والسعودية والامارات والبحرين وروسيا وصندوق النقد الدولي ، بريطانيا، ومدراء شركات .كما هو موضح في البرنامج.

 

 

 

 


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved