أكثر 5 دول يفضلها الفلسطينيون للسياحة الخارجية صيفاً


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - محمد سمحان - الاقتصادي - مع دخول فصل الصيف، يزداد النشاط السياحي الخارجي للفلسطينين، بزيارة وجهات سياحية معينة للاستجمام او لقضاء شهر العسل خصوصا المتزوجين الجدد.

يقول جريس عبدو مدير مكتب " مكتب سما " للسياحة والسفر للاقتصادي، أن الصيف الحالي شهد دخول وجهات سفر سياحية جديدة على خارطة المسافر الفلسطيني للخارج على رأسها دولة ماليزيا.

وأرجع عبدو، أسباب دخول دولة ماليزيا على خارطة السائح الفلسطيني هذا الصيف، الى العروض " الرخيصة " المقدمة لزيارتها وكذلك رخص الحياة اليومية فيها " طعام، مواصلات وخدمات" بجانب جمال جزرها الرائعة.

وأكد مدير مكتب سما للسياحة والسفر، أن دولة تركيا ما زالت تحتل صدارة أكثر الدول التي يفضل الفلسطينين زيارتها خلال الصيف.

وأعاز ذلك الى أن تركيا دولة عادتها قريبة من عادات الفلسطينين، إضافة الى سهولة حصول الفلسطيني على فيزا لدخولها، ورخص أسعارها سواء الاقامة او الطعام، أضافة الى جمال مدنها وسوقها ذات التكلفة المقبولة على السائح الفلسطيني.

وأشار عبدو، أن الدولة الثالثة على سلم البلدان التي يزورها الفلسطينين خلال الصيف، جزيرة قبرص.

وعن الأسباب التي جعلت جزيرة قبرص ضمن القائمة، رخص تذاكر السفر المقدمة من قبل شركات الطيران، وتكاليف المعيشة اليومية المقبولة بالنسبة للفلسطينين، اضافة الى كونها بلد اوروبي يمكن زيارته بتكلفة أقل من دول اوروبية اخرى خلال الصيف.

وتراجعت الأردن وتحديداً منطقة العقبة الى المركز الرابع على سلم الوجهات السياحية المفضلة عند الفلسطينين، بسبب غلاء الأسعار حسب ما أفاد مدير مكتب سما للسياحة والسفر.

 ويعود تراجع السواح الفلسطينين الى العقبة، الى ارتفاع التكلفة الاجمالية لزيارتها وقربها من تكلفة السفر الى تركيا او ماليزيا، لذلك أصبح المسافر الفلسطينيني يفضل الذهاب الى تلك الدول على الأردن.

خامساً، شرم الشيخ المصرية، وبالرغم من وجود عوائق عديدة تضعها السلطات المصرية للحصول على تأشيرة دخول الها، الأ أنها بقيت من ضمن الجهات السياحية المفضلة للفلسطينين صيفاً.

ونوه عبدو أن شرم الشيخ المصرية بأمكانها أن تكون من ضمن المناطق ذات الأولوية للسائح الفلسطيني في حل تم تقليل الشروط التي تضعها مصر لحصول الفلسطيني على تأشيرة دخول.

وأشار مدير مكتب سما للسياحة والسفر،  ان السلطات المصرية تسمح للنساء كاملة و السائح الفلسطيني من عمر 40 سنة فما فوق الدخول بدون تأشيرة، بينما من عمر 17 الى 40 يحتاج الى تأشيرة دخول لمدينة شرم الشيخ المصرية الامر الذي ادى الى تراجع في اعداد السياح اليها مقارنة بالسنوات الماضية.

وتشير أرقام رسمية لوزارة السياحة الفلسطينية وجهاز الاحصاء المركزي، الى أن الفلسطينين انفقوا على السياحة الخارجية في 2017 حوالي 318 مليون دولار.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved