كهرباء القدس تتخوف من إنذار إسرائيلي "ثالث" يقلص التيار عن مناطقها


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - متابعة الاقتصادي - تتخوف شركة كهرباء محافظة القدس، من تسلمها إنذارا ثالثا من الشركة الإسرائيلية المزودة للكهرباء، ما يعني تقليص التيار الكهربائي عن مناطق امتياز تتبع لها.

والشهر الماضي، حصلت شركة كهرباء القدس على قرض من بنك فلسطين بكفالة من الحكومة الفلسطينية، بقيمة 100 مليون شيكل، لسداد جزء من الديون المستحقة عليها.

كذلك، دفعت الحكومة خلال الأيام الماضية، مبلغ 200 مليون شيكل من ديون مستحقة على الجانب الفلسطيني، خارج فاتورة ديون شركة كهرباء القدس، بحسب ما ذكره رئيس شركة كهرباء محافظة القدس هشام العمري.

وبحسب تصريحات نهاية الشهر الماضي للاقتصادي، قال رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء القدس هشام العمري، إن إجمالي الديون على كهرباء القدس تبلغ 1.3 مليار شيكل.

وذكر العمري أن الشركة تسلمت الإنذار الثاني.. "وفي حال تسلمها الإنذار الثالث، فإن قطعا على التيار الكهرباء أو تقليص في الإمدادات سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من 22 سبتمبر/ أيلول المقبل".

الأسبوع الماضي، أعلنت شركة كهرباء محافظة القدس، تلقيها إنذارا ثانيا من شركة الكهرباء الإسرائيلية، بتقليص إمدادات التيار أو قطعها عن الشركة الفلسطينية، نتيجة تراكم الديون.

و"كهرباء إسرائيل"، تزود الجانب الفلسطيني بـ 90 بالمئة من حاجته من الطاقة الكهربائية، والنسبة المتبقية تتمثل في إنتاج محلي ومن الأردن، إضافة إلى الإنتاج المحلي. 

وزاد العمري: حتى تتراجع الشركة عن تهديداتها بتقليص الإمدادات أو قطع التيار الكهربائي، فإننا مطالبون بالتوصل إلى آلية حل، أو دفع الديون المترتبة علينا".

وتسلمت شركة كهرباء القدس، قائمة بالمواقع الواقعة تحت مناطق امتيازها، وسيتم تقليص الطاقة الكهربائية عنها، لم يذكرها رئيس مجلس إدارة الشركة.

وشركة كهرباء القدس، فهي المزودة للكهرباء الذي تستورده من إسرائيل، لثلاث محافظات، وهي: رام الله والبيرة، وبيت لحم، وأريحا والأغوار.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved