50 مليون شيكل قيمة الزيت المفقود في الجفت سنوياً


image-1
طباعة الصفحة


رام الله- الاقتصادي - محمد سمحان -  قال رامز عبيد مدير دائرة الزيتون في وزارة الرزاعة، إن القطف المبكر للزيتون يسبب خسارة بملايين الشواكل سنوياً.

وأوضح عبيد في حديث للاقتصادي،  خلال السنوات الاربعة الماضية تبين أن حوالي (2500) طن زيت تفقد سنويًا في جفت الزيتون تقدر قيمتها بأكثر من 18 مليون دولار، حوالي 50 مليون شيكل.

وأشار أن الزيت الفاقد وتحديداً في " الجفت "  لا يستفاد منه بسبب عدم وجود الآت لاستخلاص الزيت منه.

وتشير توقعات وزارة الزراعة ومجلس الزيت والزيتون في فلسطين، أن تكون السنة ماسية والتي من الممكن أن يصل الإنتاج فيها أكثر من 25 ألف طن وهو ما لم يسجل منذ عام 2006.

ولفت مدير دائرة الزيتون في وزارة الزراعة،  أن السبب الرئيس لفاقد الزيت هو القطف المبكر للزيتون قبل نضج الثمار، حيث أن كفاءة المعصرة تكون أقل كلما كانت الثمار صلبة وغير ناضجة.

ويوجد حوالي 293 معصرة زيت ما بين حديثة وقديمة تعمل في الضفة وغزة.

بدوره قال فياض فياض، مدير عام مجلس الزيت والزيتون في فلسطين، أن عدم مراعاة أصحاب المعاصر احياناً للثمار غير الناضجة من الأسباب التي تؤدي الى هذه الكميات الكبيرة من الفاقد.

 وأشار فياض، كلما كانت الثمار أقل نضوجًا تحتاج إلى فترة خلط أطول لعجينة الثمار، وهذا لا يقوم فيه صاحب المعصرة، حيث إن الزيت في الثمار غير الناضجة يكون بصورة مستحلب مع الماء بعكس الثمار الناضجة يكون الزيت قد تحرر عن الماء ويسهل استخلاصه، هذا عدا عن الزيت الفاقد في الزيبار وفي الثمار المتساقطة خلال الموسم والتي تسمى بالجول".

وناشد المزارعين عدم التبكير بالقطف وخاصة هذا الوسم، إذ يتوقع نضوج متأخر للثمار نتيجة الحمل الجيد والإزهار المتأخر والظروف الجوية التي سادت أثناء الصيف.

وحددت وزارة الزراعة الفلسطينية، موعد قطف الزيتون بعد الخامس عشر من شهر تشرين أول اكتوبر المقبل للاشجار النبالية، بينما المحسنة وk18 في تاريخ 1-11-2019.

وبلغ إنتاج فلسطين من الزيت الموسم الماضي حوالي 14700 ألف طن.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved