الذهب في فلسطين.. إليك أبرز المؤثرات على السعر عند البيع والشراء


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي - محمد سمحان - يشهد سعر أونصة الذهب في الأسواق العالمية، خلال الفترة الحالية، أرتفاعاً ملحوظاً بالأسعار، مقارنة بالعام المنصرم.

وتباع أونصة الذهب عالمياً اليوم مقابل 1493 دولار، فهل يتأثر سعر غرام الذهب في السوق الملحية بإرتفاع أو أنخفاض الأونصة.

يقول، يعقوب شاهين مدير دائرة المعادن الثمينة في فلسطين، أن سعر الأونصة عالمياً، يعتبر العامل الأساسي في تحديد سعر غرام الذهب خام في السوق المحلية.

ويضيف، أذا شهد سعر الأونصة عالمياً ارتفاعاً، من الطبيعي أن يطرأ أرتفاع على سعر للجرام والعكس صحيح عند الأنخفاض.

بدوره، يقول أحمد سامر من محلات عين يبرود للذهب وسط رام الله، أن فارق السعر في غرام الذهب ما بين العام الماضي والعام الحالي، يصل إلى 5 دنانير.

ويعزي ذلك، أن سعر أونصة الذهب العام الماضي تراوح من 1200 الى 1250دولار، بينما هذه الفترة تقريباً 1500 دولار.

وفي شهر آب الماضي، دمغت دائرة المعادن الثمينة بوزارة الاقتصاد، 746 كيلو غرام من الذهب في السوق المحلية، مسجلة انخفاضاً، بنحو 31% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.

 من العوامل التي قد تأثر على سعر غرام الذهب في السوق الملحية، نوع الذهب، ما بين محلي الصنع والمستورد من الخارج.

ويوضح شاهين، أن الذهب المحلي، تفرض الضرائب على مشغليته فقط، بمعنى أذا أشترى المواطن ذهب بقيمة 3 الآف دينار لا يدفع أكثر من قرابة 30 دينار ضريبة، بينما الذهب المستورد يصل مجموع الضرائب عليه، دولار تقريبأ على كل غرام، وهذا ما يشكل فرق في الأسعار عند الشراء.

ويباع سعر غرام الذهب الخام اليوم في فلسطين، لعيار 21 بــ29.55 دينار، وعيار 14 مقابل 19.70 دينار للجرام الواحد.

بينما نسبة المتغير على سعر الأونصة " -30 " آي ناقص 30 دولا من سعر الأونصة على الشاشة، وذلك متعلق بالعرض والطلب، حيث أن السوق المحلية اليوم يشهد ارتفاعاً ملحوظاً على البيع من قبل المواطنين أكثر من الأقبال على الشراء.
وأشار، أن 95% من الذهب في السوق الفلسطينية مصنوع محلياً.

وبين سامر، من محلات عين يبرود للذهب، أن سعر الأونصة يؤثر ايضاً على سعر بيع المواطن للذهب للمحال التجارية.

مضيفاً، أن عيار غرام الذهب، عند بيع المواطن للمصاغ، يأخذ بعين الاعتبار عند شرائه من صاحب محل المجوهرات في السوق المحلية، فغرام 18 يختلف عن سعر غرام 21 و 24 وهكذا.

ونوه، أن سوق الذهب هذا الصيف شهدا تراجعاً كبيراً من حيث المبيعات، في ظل الأزمة المالية وأرتفاع أسعار الذهب عالمياً، لافتاً في ذات الوقت أن عمليات إقبال المواطنين على البيع أكثر من الشراء.

مدير دائرة المعادن الثمينة في وزارة الاقتصاد يعقوب شاهين، نصح المواطن المقبل على الشراء، أن يسأل صاحب محل الذهب، كم سعر للجرام جاهز بالمصنعية، حيث أن كثير من المواطنين يصطدمون بفرقية المصنعية على سعر للجرام عند كتابة الفاتورة من قبل محل الذهب.

ويتراوح سعر المصنعية على غرام الذهب في فلسطين من 2- 4 دنانير.

ونصح شاهين، المقبلين على الزواج، الإبتعاد عن الذهب المحجر عند الشراء، لأن خسارته عند بيعه مستقبلاً أعلى في ظل خصم التجار لوزن المحجر من سعر غرام الذهب.

 ويصل حجم الذهب المتداول في السوق المحلية بالضفة الغربية لوحدها حوالي 10 طن ذهب، ويعتبر غرام الذهب عيار 21، الأكثر طلباً وشعبية.

ومنذ تأسيسها، دمغت مديرية المعادن الثمينة 156 طناً من المعادن الثمينة بحجم ايرادات بلغ نحو 182 مليون شيقل، في حين يعمل في صناعة وبيع المعادن الثمينة نحو 700 مصنع وورشة ومحل تشغل 3 آلاف صانع وتاجر.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved