260 معصرة تفتح أبوابها إستعدادً لموسم الزيتون.. إليكم توزيعها


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي- أيام قليلة تفصل المواطنيين عن بدأ موسم قطف ثمار الزيتون في الأراضي الفلسطينية، لبتدأ معاصر الزيتون بفتح أبوابها لإستقبال الحصاد.

وكانت وزارة زالرزاعة الفلسطينية، حددت تاريخ الخامس عشر من الشهر الجاري، موعداً رسمياً لقطف ثمار الزيتون، على أن تفتح المعاصر أبوابها يوم العاشر من الشهر الحالي.

وفي هذا التقرير، نرصد لكم عدد معاصر الزيتون الحديثة والقديمة في فلسطين، وتوزيعها حسب المنطقة.

ووفق أخر بيانات وزارة الزراعة و الجهاز المركزي للاحصاء، بلغ عدد معاصر الزيتون في فلسطين حتى نهاية 2018، حوالي 260 معصرة عاملة، منها 248 معصرة اوتوماتيك و12 معصرة نصف اوتوماتيك وقديمة، أضافة إلى وجود 32 معصرة معطلة لأسباب مخلتفة.

وتصدرت محافظةجنين ومحافظة طوباس والأغوار الشمالية، قائمة أكثر المحافظات من حيث توفر المعاصر فيها، بــ58 معصرة، علماً أن المحافظة درست الموسم الماضي، قرابة  18 ألف طن زيتون.

ثانياً، محافظة نابلس، أذ تشير البيانات الرسمية للاحصاء، أن عدد المعاصر العاملة فيها، 38 معصرة زيتون عاملة، وفي الموسم الماضي، درست هذه المعاصر حوالي 5.4 الآف طن.

وفي المركز الثالث، جاءت محافظة رام الله والبيرة، بــ31 معصرة، وكذلك محافظة طولكرم بنفس العدد من المعاصر العاملة.

وخامساً، محافظة الخليل، حيث يوجد بداخل المحافظة 26 معصرة عاملة، وكانت المحافظة قدمت الموسم الماضي، 5 الآف طن زيتون للمعاصر.

ويوجد في محافظة سلفيت حوالي 24 معصرة عاملة،علماً أن كمية الزيتون الذي قدم للدرس فيها الموسم الماضي، بلغ حوالي 3 الآف طن.

وسابعاً، قلقيلية، حيث يوجد في المحافظة حوالي 16 معصرة عاملة، بينما بلغت كمية الزيتون في المحافظة العام الماضي،  ألفي طن زيتون.

في بيت لحم، يوجد 6 معاصر للزيت، وكانت المحافظة، قدمت الموسم الماضي، كمية زيتون قدرت بألفي و تسعمئة طن.

وفي القدس يوجد 3 معاصر للزيتون، بيما في قطاع غزة، يوجد 27 معصرة عاملة، منها 9 معاصر في غزة وشمال غزة، و 9 في دير البلح و 9 معاصر في خانيونس ورفح.

وبشكل عام، بلغت كمية الزيتون المدروس الموسم الماضي، في فلسطين، 59 ألف طن، بينما بلغت كيميات الزيت المستخرج حوالي 17 ألف طن.

 

 


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved