بالأرقام.. المستورد المستعمل يكتسح سيارات الوكالة في فلسطين!


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - الاقتصادي - محمد سمحان - ما زالت السيارات المستوردة " المستعملة " تستحوذ على الحصة الأكبر من سوق السيارات في فلسطين مقارنة بسيارات الوكالة الجديدة " الصفر كيلو".

واستند الاقتصادي في هذا التقرير، على بيانات رسمية، حصل عليها من وزارة النقل والمواصلات، متعلقة بعدد المركبات المرخصة لأول مرة في سجلاتها في الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري.

وفي فلسطين، يوجد شكلين لتجارة السيارات، الأول متعلق بوكلاء المركبات الجديدة، الثاني بالسيارات المستوردة المستعلمة.

وتقول الأرقام، إن عدد المركبات " المستعملة " المستوردة من الخارج التي سجلت في وزارة النقل، من بداية العام حتى نهاية شهر آب الماضي، 11728 مركبة، بينما سيارات الوكالة " الصفر كيلو " 3665 سيارة.

ويقصد بالمركبات التي تسجل لأول مرة في سجلات وزارة النقل والمواصلات، تلك التي تشرى من قبل المواطن وترخص وتسجل بشكل رسمي لدى وزارة النقل.

ويعود سبب استحواذ المركبات المستوردة " المستعلمة " من الخارج على السوق الملحية مقارنة بسيارات الوكالة، بشكل اساسي، الى فارق السعر بينمها، بالرغم من أن سيارات الوكالة تخضع لشروط الكفالة والصيانة والتي تختلف من شركة الى اخرى في فلسطين، ما بين عدد الكيلو مترات المقطوعة او السنوات، بالاضافة الى ان موديلات الوكالة تكون احدث من المستورد.

وعلى مستوى السيارات الأكثر شعبية في فلسطين، كسيارات الهيونداي مثلاً، سجلت وزارة النقل حتى نهاية الربع الثالث للعام الحالي، 3353 مركبة بمختلف الأنواع، منها 3035 مستورد " مستعمل " و 318 مركبة " صفر كيلو " فقط، وينطبق الأمر ذاته على مركبات " كيا " بــ 3026 سيارة، منها 2725 مستورد مستعمل و 301 صفر كيلو.

ويستمر أمر تفوق السيارات المستوردة المستعلمة على سيارات الصفر كيلو في فلسطين، وتحديداً الأكثر شعبية، في مركبات فولكسفاجن، حيث بلغ عدد سيارات الوكالة الجديدة 270 مركبة فقط بينما المستورد المستعمل 1866 مركبة، وينطبق الامر على سيارات سكودا، بــ369 مركبة صفر كيلو مقارنة مع1847 مستعمل، والسيات بمختلف طرازتها بــ115 وكالة و 1009 مستورد.

ويوجد بالضفة الغربية، حوالي 24 وكيل للسيارات " الصفر كيلو " وأكثر من 300 مستورد للسيارات المستعملة.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2019 aliqtisadi.ps All Rights Reserved