ما العلاقة بين فيروس الصين وأسعار النفط العالمية؟


image-1
طباعة الصفحة


رام الله - متابعة الاقتصادي - قال غولدمان ساكس، الأربعاء، إن تراجعا محتملا في الطلب على النفط من الصين المستهلك الكبير للطاقة بسبب انتشار فيروس تاجي جديد قد يؤثر سلبا على أسعار النفط.

وتوقعت المؤسسة في مذكرة بحثية لها، أن ينخفض سعر البرميل بنحو ثلاثة دولارات، مما يتصدى على نحو مضاد لتأثير المخاوف حيال اضطراب الإمدادات من الشرق الأوسط.

بدأ انتشار الفيروس في مدينة ووهان بإقليم هوبي وسط الصين وامتد إلى سائر البلاد، إذ تأكدت 440 حالة إصابة وتسع وفيات حتى الآن. وامتد أيضا إلى الولايات المتحدة وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان وتايوان.

وقال غولدمان: ترجمة التأثير المقدر لسارس على الطلب إلى أحجام 2020، تشير إلى صدمة سلبية للطلب العالمي على النفط يحتمل أن تبلغ 260 ألف برميل يوميا في المتوسط"؛ وأضاف أن "التقدير يتضمن هبوطا بواقع 170 ألف برميل يوميا للطلب على وقود الطائرات".

وبحسب بيانات منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، تعتبر الصين ثاني أكبر مستهلك للنفط الخام في العالم بعد الولايات المتحدة بمتوسط يومي 13 مليون برميل، وأكبر مستورد عالمي بمتوسط 9.2 ملايين برميل.

ونتجت تخوفات هبوط أسعار النفط بسبب الفيروس، عن قيود محتملة قد تفرضها البلاد على السفر بمختلف أشكاله، وقطاع الطيران على وجه الخصوص، وبالتالي خفض الطلب على الوقود خاصة، وقود الطائرات.

والصين، هي ثاني أكبر سوق للطيران المدني بعد الولايات المتحدة، إذ لديها أسطول يتجاوز 1700 طائرة، تشكل نسبته 9% من إجمالي الأسطول العالمي تقريبا، بحسب تقرير صدر في 2019 عن شركة الطيران الأوروبية إيرباص.

وتراجعت أسعار النفط اليوم الخميس، في الوقت الذي كانت فيه توقعات وكالة الطاقة الدولية بشأن وجود فائض بالسوق في النصف الأول من العام الجاري كافية لإزاحة المخاوف بشأن تعطل ناجم عن عمليات عسكرية أدى إلى خفض إنتاج ليبيا من الخام.

وهبط خام برنت 87 سنتا أو ما يعادل 1.38 بالمئة إلى 62.37 دولارا للبرميل بحلول الساعة 07:31 بتوقيت غرينيتش.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2020 aliqtisadi.ps All Rights Reserved