انقطاع المطر يهدد موسم المحاصيل الشتوية في فلسطين
10:31 صباحاً 05 كانون الثاني 2021

انقطاع المطر يهدد موسم المحاصيل الشتوية في فلسطين

رام الله - متابعة الاقتصادي- تمر فلسطين، هذه الفترة بفترة انقطاع مطري لم تحدث من أكثر من 7 سنوات، نتيجة وجود مرتفع في طبقات الجو العليا، يحول دون تقدم المنخفضات الجوية لمنطقة بلاد الشام بشكل عام بما فيها فلسطين، وذلك حسب ما أفادت به دائرة الأرصاد الجوية.

وتعقيباً على ذلك، قال الخبير الزراعي فارس الجابي، أن الزراعة البعلية الشجرية باستثناء الحمضيات وكذلك المحاصيل الزراعية الشتوية لهذا الموسم في مهب الريح، حال استمرار عدم هطول الأمطار على فلسطين خلال الفترة المقبلة.

ومنذ منتصف شهر ديسمبر- كانون ثاني الماضي وحتى هذه الفترة لم تتعرض فلسطين لأي منخفض جوي ماطر، ومرشحة هذه الحالة بالاستمرار حتى الأسبوع المقبل.

ويقول الجابي، إن المحاصيل الزراعية التي تعتمد على المياه، سوف تتأثر سلباً بهذا الانقطاع، مرشحاً ارتفاع تكاليفها حال توجه المزراعين إلى ريها بالماء، حال استمرار الانقطاع المطري.

ومن المحاصيل الزراعية الشتوية المهددة بأن يفسد موسمها، الحبوب " القمح، الشعير، الفول، البازيلاء، وكذلك المحاصيل الزراعية الشتوية المكشوفة مثل البطاطا والزهرة والملفوف بجانب حقول الزيتون، و كذلك مراعي الماشية.

ولفت أن ما يحصل حالياً في العالم وفي منطقة بلاد الشام من تأخر لدخول فصل الشتاء، سببه التغيرات المناخية التي تحدث في عالمنا. 

وزاد الخبير الزراعي، أن الهواء الشرقي البارد الحاصل حالياً، يزيد من الطين بلة، حيث تؤدي هذه الرياح إلى فقدان الرطوبة الأرضية ما ينعكس سلباً على الزيتون وغيرها من المحاصيل الشتوية التي تعتمد على الامطار.

وتابع أن حقول الزيتون في فلسطين، من أكثر المحاصيل التي قد تتضرر بانقطاع المطر، خاصة أن هذه الفترة تعتبر فترة تخلق وتمايز لبراعم الثمر والذي عليه يحدد المزراعين " حمل " الموسم القادم.

وفي تصريحات سابقة لمدير دائرة الارصاد الجوية للاقتصادي، يوسف أبو أسعد، قال إن البلاد تأثرت بحالة من الانحباس المطري فترة "مربعانية" عام 2012، حيث استمر الانحباس لمدة 40 يومًا.

 وسياق متصل، أظهر تقرير رسمي فلسطيني سابق، أن حصة الزراعة من الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة، سجل 3% في 2018، مقارنة مع 2.85% في 2017.

وقال الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في تقرير له، إن حصة الزراعة من الناتج المحلي الإجمالي بلغت 418.2 مليون دولار في 2018، مقارنة مع 390 مليون دولار في 2017.

وبلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة 13.81 مليار دولار في 2018، صعودا من 13.68 مليار دولار في 2017.

وبين 2013 و2018، تراجعت حصة الزراعة من الناتج المحلي الإجمالي، من 4.27%، بقيمة 525 مليون دولار، من إجمالي الناتج المحلي البالغ 12.27 مليار دولار في 2013.

 

 

 

Loading...