تقرير: مبيعات السيارات العالمية تجعل من المستحيل منع آثار تغير المناخ
10:26 صباحاً 13 تشرين الثاني 2022

تقرير: مبيعات السيارات العالمية تجعل من المستحيل منع آثار تغير المناخ

وكالات - الاقتصادي - أصدرت منظمة السلام الأخضر الألمانية تقريراً جديداً يخلص إلى أن شركات صناعة السيارات تسير على طريق بيع 400 مليون سيارة، وهو أكثر مما هو ممكن للحفاظ على درجات الحرارة العالمية أقل من 1.5 درجة مئوية.

يشكل النقل حالياً ربع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المرتبطة بالوقود على مستوى العالم، ويأتي نصف ذلك من سيارات الركاب، تعهد العديد من صانعي السيارات بالتوقف التدريجي عن بيع سيارات البنزين والديزل بحلول نهاية العقد لصالح السيارات الكهربائية، لكن الضرر الذي يلحق بالمناخ سيكون قد حدث بالفعل بحلول ذلك الوقت، وفقاً لمنظمة السلام الأخضر.

قال بنجامين ستيفان، ناشط المناخ في منظمة السلام الأخضر بألمانيا، في بيان "يتحول كبار مصنعي السيارات، بما في ذلك تويوتا وفولكس فاجن وهيونداي، ببطء شديد إلى مركبات عديمة الانبعاثات، الأمر الذي له عواقب وخيمة على كوكبنا".

ارتفاع درجات الحرارة بسبب المركبات
قررت المجموعة أنه من أجل منع ارتفاع درجات الحرارة العالمية فوق عتبة 1.5 درجة مئوية، لا يمكن بيع أكثر من 315 مليون سيارة ديزل وبنزين جديدة في جميع أنحاء العالم.

لكن التخطيط الحالي لصناعة السيارات لا يتوافق مع هذه الأهداف، وفقاً للتقرير، إذا استمرت مبيعات السيارات بالمعدل الحالي، فإن الصناعة في طريقها لبيع 712 مليون سيارة ديزل وبنزين بحلول عام 2040 - أو "تجاوز" 396 مليون سيارة.

مبيعات السيارات العالمية
مما لا يثير الدهشة، أن أكبر صانعي السيارات في العالم هم أكبر الجناة في هذا التجاوز، في ما يلي كيفية توقع أن تتجاوز كل شركة الحد الأدنى:

توقعات المناخ بناء على مبيعات السيارات
التقرير - الذي كتبه باحثون من معهد المستقبل المستدام، وجامعة سيدني للتكنولوجيا، ومركز إدارة السيارات، وجامعة العلوم التطبيقية - توقع مبيعات صناعة السيارات المستقبلية بناءً على "تقييم حصص مبيعات السيارات الكهربائية ومحرك الاحتراق تواريخ الإلغاء التدريجي "المعلن عنها من قبل كبرى شركات تصنيع السيارات الأربع المذكورة أعلاه.

ثم قاموا ببناء توقعات المبيعات الخاصة بهم من خلال نمذجة 3 سيناريوهات لكل مصنع: "سيناريو انتقال منحنى S إلى السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات، سيناريو الانتقال الخطي، والسيناريو المشترك الذي يعمل كحالة أساسية."

قال ستيفان: "تويوتا، فولكس فاجن وغيرهما من شركات صناعة السيارات الرائدة في مسار تصادمي مع المناخ".

في رسالة بريد إلكتروني إلى موقع  The Verge، وصف متحدث باسم فولكس فاجن للشركات استثمار بقيمة 52 مليار يورو في السيارات الكهربائية والبنية التحتية، والتي قال إنها ستؤدي إلى حياد الكربون لشركة السيارات بحلول عام 2050، كما شكك في استنتاجات التقرير، مشيراً إلى ذلك كان "من المستحيل" التحقق من دقتها.

قال البيان "كما في الماضي، ستستمر تركيبة السوق في التحول في المستقبل، على سبيل المثال فيما يتعلق بمجموعات الطراز / فئات المركبات، بحيث تكون الافتراضات / التوقعات الثابتة في بعض الأحيان عرضة لشكوك كبيرة".

وتابع "علاوة على ذلك، من غير الدقيق إجراء تنبؤات بشأن الاستراتيجيات المتعلقة بالمصنِّع استناداً إلى تقديرات السوق الإجمالية".

صانعو السيارات الجاني الأكبر
يعد التقرير تذكيراً صارخاً بأنه على الرغم من التعهد بالتحول إلى الكربون المحايد عن طريق تزويد مجموعاتهم بالكهرباء، فإن معظم صانعي السيارات يواصلون تصنيع وبيع المركبات التي ينبعث منها الكربون - وسيستمرون في تصنيع وبيع هذه المركبات ما لم يتم اتخاذ المزيد من التدابير الصارمة.

حددت معظم شركات السيارات الكبرى أهدافاً علنية لكهربة مجموعات سياراتها بالكامل وتقليل كمية الكربون المنبعثة نتيجة لعملية التصنيع، ذهب البعض، مثل فولكس فاجن وجنرال موتورز وفولفو، إلى أبعد من ذلك، معلنين عن نيتهم ​​أن يكونوا محايدين تماماً للكربون بحلول نهاية عام 2040 أو في حالة فولكس فاجن، 2050).

لكن استنتج مؤلفو التقرير أن هذه الجهود التطوعية لا تذهب بعيداً بدرجة كافية في تقليل الكمية المناسبة من انبعاثات الكربون من سوق سيارات الركاب.

وقد تدخلت بعض الحكومات لتسريع العملية، لكنها كانت بطيئة أو غير فعالة في إنفاذها، يطبق المسؤولون المنتخبون بشكل متزايد الحظر على بيع مركبات الديزل والبنزين، بما في ذلك كاليفورنيا ونيويورك والمملكة المتحدة وسنغافورة، ومن المتوقع أن يتبع ذلك المزيد، لكن منظمة السلام الأخضر تقول إن الوقت ينفد.

لا شك أن استنتاجات التقرير لم تنشر في فراغ، أعلن تقرير تاريخي للأمم المتحدة أنه يجب خفض انبعاثات الكربون إلى النصف هذا العقد إذا أردنا تأمين مستقبل صالح للعيش.

Loading...