مبيعات السيارات المستوردة.. من 100 سيارة يومياً الى صفر بسبب كورونا
11:10 صباحاً 06 نيسان 2020

مبيعات السيارات المستوردة.. من 100 سيارة يومياً الى صفر بسبب كورونا

رام الله - الاقتصادي - محمد سمحان - قال جلال ربايعة رئيس اتحاد السيارات المستعملة في الضفة، أن مبيعات السيارات في المعارض "صفر" بسبب إغلاق المعارض بعد انتشار فيروس كورونا في فلسطين.

وبين ربايعة في حديث للاقتصادي، مع مرور حوالي شهر على بداية أزمة كورونا، تراجع مبيعات السيارات المستعملة في الضفة من 100 سيارة يومياً إلى صفر حاليا.

وأوضح أن سوق السيارات في فلسطين، تعاني حاليا من حالة جمود لم يسبق لها مثيل، في ظل إغلاق المؤسسات الرسمية من ترخيص وتأمين و وجمارك، وكذلك الحالة الاقتصادية الصعبة للمواطنين.

ونهاية الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء محمد اشتيه، تمديد حالة الطوارى شهر إضافي حتى 5 مايو/ أيار القادم، مع الإبقاء على غالبية المرافق الاقتصادية مغلقة بالكامل.

وفي عام 2019، رخصت وزارة النقل والمواصلات لأول مرة في سجلاتها، حوالي 18 ألف مركبة مستوردة مستعلمة.

ويشتري تجار المركبات المستوردة المستعملة في الضفة سنوياً مركبات بقيمة 250 مليون دولار، بمعدل 19 إلى 20 ألف مركبة.. بينما يبلغ معدل البيع السنوي للسيارات المستوردة المستعملة، من 13 إلى 18 ألف، حسب ربايعة.

وفي فلسطين، يوجد شكلين لتجارة السيارات، الأول المستعملة المستوردة والثاني الوكالة "الصفر كيلو".

وتوقع ربايعة أن تنخفض أسعار المركبات المستعملة المستوردة بعد انتهاء فيروس كورونا، بنسب تتراوح من 30 إلى 40%، إذا كان الشراء بالدفع النقدي "الكاش".

ورشح رئيس اتحاد السيارات المستعلمة، أن ترتفع نسبة التخفيض إلى أكثر من 40% حال استمرت الأزمة إلى نهاية الصيف الجاري.

وأضاف: "في حال انتهاء أزمة كورونا في فلسطين بعد 3 شهور من الآن، فإن خسائر هذا القطاع ستكون فادحة، خاصة أن معظم المركبات تباع بالشيكات، وأغلبها ستعاد".

ووفق أرقام وزارة النقل والمواصلات، يقدر عدد المركبات التي تسير على الطرقات بمختف انواعها حوالي 270 ألف مركبة.

ولفت رئيس اتحاد السيارات المستعملة، أن سوق تجارة السيارات في فلسطين يعاني من فائض كبير، الأمر الذي أدى إلى أن يكون العرض أكثر من الطلب خلال السنوات القليلة الماضية.

 

Loading...