عجز الميزانية الأمريكية ينخفض إلى أدنى مستوياته منذ وصول أوباما للرئاسة

تاريخ النشر: 2015-01-27


وكالات- يتوقع مكتب الميزانية التابع للكونجرس يوم الاثنين انخفاض عجز الميزانية الأمريكية خلال العام المالي الحالي الذي ينتهي في 30 أيلول/سبتمبر المقبل إلى أدنى مستوى له منذ تولي الرئيس الأمريكي باراك أوباما السلطة في عام 2009، لكنه حذر من عودة العجز إلى الارتفاع في السنوات المقبلة.
 
وبحسب تقديرات المكتب فإن عجز الميزانية خلال العام المالي الحالي سينخفض إلى 468 مليار دولار مقابل 483 مليار دولار خلال العام المالي الماضي. وهذا العجز يمثل 6ر2% من إجمالي الناتج المحلي وهو أقل معدل للعجز منذ 2007 لكنه قريب من متوسط العجز خلال الخمسين عاما الماضية.

وبحسب مكتب الميزانية التابع للكونجرس فإن هذه الأرقام تمثل انخفاضا حادا مقارنة بالعجز المسجل خلال الفترة من 2009 إلى 2012 والذي كان يتجاوز تريليون دولار سنويا بما يعادل 10% من إجمالي الناتج المحلي.

وحذر المحللون الاقتصاديون في المكتب من أنه رغم استقرار العجز المتوقع خلال السنوات المقبلة، فإنه سيبدأ في الارتفاع بشدة ليصل إلى 1ر1 تريليون دولار سنويا بما يعادل 4% من إجمالي الناتج المحلي عام 2025. وسيكون سبب هذه الزيادة خدمة الدين العام وزيادة نفقات التقاعد والرعاية الصحية.

كما يتوقع المكتب نمو الاقتصاد الأمريكي بمعدل 3% خلال العامين الماليين الحالي والمقبل ثم بمعدل 5ر2% خلال 2017.

وستكون هذه الارقام عنصرا رئيسيا في المناقشات حول الإنفاق الحكومي بين إدارة أوباما الديمقراطية والمعارضة الجمهورية التي تسيطر على الأغلبية في الكونجرس حاليا.