شركة "هاي تريد" للتجارة والاستثمار ... عنوان للجودة العالية والسعر الأنسب

تاريخ النشر: 2015-03-18

رام الله- الاقتصادي-  شركة حديثة النشأة، درست حاجة السوق فوجدت أن المستهلك يبحث عن الجودة العالية فيضطر لتكبد معاناة حمل المنتجات التي تروقه من الخارج، هذه الشركة التفتت لتلك الزاوية، فقصرت الطريق نحو المنتج المستورد من الشركات العالمية عالية الجودة، فوجهت اهتمامها لتوفير هذه المنتجات بطرق أكثر عصرية وحضارة.. ومن هنا جاءت فكرة اقامة الشركة .. وهي شركة هاي تريد للاستيراد.

"بما أن أصنافنا هي أصناف عالمية معروفة، فإن الكثير من الشركات المحلية ستعمل على رفع مستوى خدماتها المقدمة للمواطن، إضافة إلى أن العديد من الشركات العالمية ستسعى لدخول سوقنا الفلسطيني بقوة ما يساعد على حل جزء من البطالة الموجودة حاليا ويفتح آفاقا جديدة للاعمال" بهذه الكلمات افتتح فراس نصار – المدير التنفيذي لشركة هاي تريد- حديثه حول ايجابيات النشاط الاستيرادي للشركة في فلسطين.
 
وللحديث بشكل موسع عن تجربة الشركة ونشاطها الاستيرادي كان لنا هذا اللقاء مع مديرها التنفيذي.
 
هدفها النهوض بالجودة
تاسست شركة هاي تريد للتجارة والاستثمار نهاية العام 2014 لتبدأ نشاطاتها التسويقية فور تأسيسها، حيث عملت الشركة على إنجاز كافة الوثائق والأوراق اللازمة لوكالاتها لتكون على أتم الاستعداد للانطلاق نحو السوق الوطني الفلسطيني بخطى ثابتة وموزونة.
 
وقد كان الهدف الرئيسي لأعمال الشركة هو النهوض بمستوى وجودة الأصناف الاستهلاكية المقدمة للمواطن الفلسطيني؛ وبنمط وأسلوب تسويقي حضاري وعصري يلبي تساؤلات وحاجات المواطن، ويقدم الخدمات الملائمة له، وحيث اننا نفضل اللجوء إلى قطاعات وأصناف غير متواجدة باسواقنا لنقوم بخلق فئة جديدة داخل هذا السوق.
 
وكي نكون الرواد فإن هذه السياسة تحتم علينا العمل بجد وتفان لايجاد الحل المتكامل والمقنع للمستهلك وليس فقط القيام بالبيع.
 
خلق فرص عمل في السوق
إن المجال او القطاع التسويقي الجديد التي عملنا على خلقه في بلدنا سيؤدي إلى رفع مستوى الخدمات والحلول المقدمة من الشركات المنافسة للمواطن الفلسطيني، والذي سينعكس لصالحه من خلال تقديم السلع المناسبة، وبما أن أصنافنا هي أصناف عالمية معروفة؛ فإن الكثير من الشركات المحلية ستعمل على رفع مستوى خدماتها المقدمة للمواطن.
 
إضافة إلى أن العديد من الشركات العالمية التي ستسعى إلى دخول سوقنا الفلسطيني بقوة، ما يساعد على حل جزء من البطالة الموجودة حاليا، ويفتح آفاقا جديدة للاعمال .
 
سهولة الوصول للمنتج الافضل
تعمل شركة هاي تريد جاهدة على توصيل منتجاتها للمستهلك بطريقة سهلة وجذابة، فقد شاركنا في معرض القهوة والشوكلاتة الذي اقيم مؤخرا في مدينة رام الله من خلال تقديم أصناف قهوة فيرنيانو الايطالية ( Vergnano Coffee )، فقد افصح المتذوقون والمرتادون للموقع الخاص بشركتنا عن مدى اعجابهم العالي بالطعم المميز لهذه الأصناف وبالجودة المميزة التي تتمتع بها، سواء كان على صعيد الشكل أو النوع أو الطعم أو التغليف، وظهر ذلك جليا من خلال توافد الزائرين الكثيف للموقع.
 
وقد شكرنا الكثير من زوار المعرض توفير الشركة عناء شراء هذه الأصناف واحضارها من خارج فلسطين على المستهلك الفلسطيني ، حيث يستطيع المواطن الآن الحصول عليها بكل سهولة وبأسعار أفضل من الأسعار التي يشتري بها من الخارج، ودون الحاجة لجلب كميات منها، فهي متوفرة بشكل دائم وبتاريخ صلاحية بعيد.
 
كذلك أعرب الزوار عن ارتياحهم بأن توفر هذه المنتجات بأشكال عديدة داخل فلسطين من خلال شركة هاي تريد سيسمح للمواطن بالحصول على أي منتج يلائم ذوقه سواء بالأصناف المفلترة أو حبوب القهوة الكاملة أو عن طريق القهوة المقدمة في كبسولات خاصة مصنوعة من مواد طبيعية وغير ضارة بالصحة.
 
ويظهر ذلك جليا بالاقبال المرتفع على شراء هذه الأصناف والتي باتت تتواجد في العديد من محلات السوبرماركت والكوفي شوبس المنتشرة في مدينة رام الله، إضافة إلى صالة العرض المختصة بهذه الأصناف والموجودة في حي البالوع – البيرة - والتابعة لشركة هاي تريد مباشرة.
 
اعمال الاستيراد شائكة
حيث إن عمليات الاستيراد التي تقوم بها شركتنا هي عمليات مباشرة مع الشركة الايطالية الام. فقد عملنا جهدنا بالعمل على عدم وجود وسطاء، إلا أن اعمال الاستيراد شائكة ومعقدة وتحتوي العديد من التفاصيل سواء بالمواعيد أو بالوثائق أو النقل أو الفحوصات، والتي بدورها تؤثر على السعر النهائي لأي منتج، الا اننا اكتفينا بأرباح معقولة كي ننهض بهذا القطاع ونوفر للمواطن الفلسطيني أسعارا مناسبة، هي أقل من أسعار المنتجات حتى في أسواق قريبة جدا من فلسطين .
تأخير وتكاليف إضافية
ان عقبات الاستيراد عديدة وشائكة للغاية، وكما أوضحنا بعضا منها سابقا، فإن عدم وجود منافذ بحرية أو مطارات جوية يتحكم بها الفلسطينيون مباشرة يؤدي إلى تأخير وعرقلة وصول الأصناف بالأوقات المناسبة، وتكبد المستورد مصاريف إضافية، كذلك تجبر المستورد على القيام بشراء كمية أكبر خوفا من تأخر وصول هذه الأصناف في موعدها .
 
مطلوب بحث شروط الاتفاقيات
المطلوب تحسين شروط الاتفاقيات السياسية خاصة تلك المتعلقة بالجانب الاقتصادي، حيث ترفع المعاناة عن المستوردين للنهوض بالقطاع التجاري الفلسطيني .
 
كما أوضحنا سابقا فإن شركة هاي تريد تسعى إلى خلق وتوسيع جوانب خفية داخل السوق الفلسطيني، أسوة بالأسواق الاقتصادية والتجارية المحيطة بنا.
 
إضافة إلى أننا ننتهج أسلوب الحداثة والتجديد لايجاد الفرص الغائبة عن سوقنا، سواء بالأصناف أو الخدمات المقدمة للمواطن الفلسطيني، وكي لا يضطر هذا المواطن إلى احضار هذه الأصناف من الخارج وبتكلفة أعلى هو أحق بالفرق المادي والمعنوي الذي يتكبده عند الحصول عليها من الخار