7 مفاهيم خاطئه عن الاحتياطي الفدرالي الامريكي

image-1
تاريخ النشر: 2015-06-19


ماذا تعرف عن البنك الاحتياطي الفدرالي؟ بالتأكيد، لقد سمعت عن البنك الإحتياطي الفدرالي وإذا كنت كأغلب الناس، في الغالب لديهم فهم أساسي عن عمل البنك الاحتياطي الفدرالي. ربما تعلم أن البنك الإحتياطي الفدرالي لديه بعض المهام التي يقوم بها تجاه أسعار الفائده وذلك مجال مستقل بحد ذاته، ولكن ربما يكون لديك بعض الأفكار عن البنك الإحتياطي الفدرالي.

أولاً، الإحتياطي الفدرالي هو البنك المركزي. و مهمة الفدرالي و البنوك المركزيه حول العالم هي تنظيم موارد أموال الدول. بالإظافة إلى إدخال المال و إخراجه من و إلى الأموال المتداولة، البنوك المركزية تبقى عين ساهرة على قيمة المال من خلال إتخاذ خطوات معينة للتحكم في التضخم.

الإحتياطي الفدرالي أو الفدرالي هو البنك المركزي للولايات المتحدة الأمريكية. في عام 1977، عدل الكونقرس قانون الإحتياطي الفدرالي، قام بإنشاء ما يعرف الآن ب التكاليف المزدوجة. حيث يكون مطلوب من الفدرالي خلق بيئة مناسبة لزيادة الوظائف و تثبيت الأسعار.

مدى نجاح الفدرالي في هذه المهمة منذو الركود الأخير هو موضوع نقاش دائم بين القادة السياسيين و الإقتصاديين في كل مكان، لكن هناك شئ واحد مؤكد: أن هناك العديد من المفاهيم خاطئه حول البنك المركزي الأمريكي. المفاهيم الخاطئة التالية هي المفاهيم الخاطئة الأشهر.

1- البنوك المركزيه الأمريكيه لا يتم مراجعتها محاسبياً

وفقاً لِـ إريك روزنقرين، الريئس التنفيذي للبنك الإحتياطي الفيدرالي في بوسطن، كل البنوك المركزيه الفدراليه ال 12 يوظفون مراجعين حسابات داخليين بالإظافة لـِ شركة مراجعة حسابات خارجية،  Deloitte & Touch. المفتش العام لإحتياطي الفدرالي، كما تم تكليفه من قبل الكونقريس يقوم بمراجعة حسابات الإحتياطي الفدرالي كذلك.

2- الفدرالي يعمل بشكل سري

وفي نفس الحديث، لـِ روزنقرين تحدث عن هذا الأمر. لقد إعترف بأنه عندما إلتحق بالإحتياطي الفدارلي قبل 25 سنه، موضوع الشفافية لم يكن من ضمن الأوليات. وإستمر في الحديث قائلاً أنه عندما كان الإقتصاد يضعف في عام 2008  و 2009، كان تحويل الأزمة هو الأولوية. و التحدث للجمهور كان أمراً ثانوياً.

على الرغم من هذا، نشر روزنقرين محضر إجتماع لجنة أهداف أسعار الفائده، و آخر اعلانات أهداف أسعار الفائدة و إلى متى يرى الإحتياطي الفدرالي أن تبقى هذه الأهداف مفعله.

هذه التغييرات، جنباً إلى جنب مع مؤتمرات صحفية إعتيادية ل رئيس الإحتياطي الفدرالي الأمريكي، وضعت الفدرالي الأمريكي على الطريق الصحيح لمزيد من الشفافية.

3-الفدرالي محصن ضد السياسة

الإحتياطي الفدرالي، من خلال قانون التكليف، يعتبر مستقبل عن كل الجهات الحكومية الآخرى، ولكن ضغط الحكومة على الفدرالي الأمريكي أمر مشاهد وحقيقي. الرئيس الأمريكي السابق جورج دبل يو بوش عين الرئيس الحالي للإحتياطي الفدرالي بن برنانكي. وأبقى الرئيس باراك أوباما بعد توليه الرئاسه  بن برنانكي في رئاسة الإحتياطي الفدرالي. يقوم بن برنانكي بإدلاء شهادته بشكل منتظم أمام أعظاء الكونقريس، حيث أنه يواجه أحياناً بعض الظغوطات من صناع القرار من أجل إتخاذ إجراءات من شأن تخفيظ نسبة البطالة و تحفيز الإقتصاد.

4- يقوم الفدرالي بتحديد أسعار الفائدة

في 24 إكتوبر، أعلن الفدرالي أنه يرغب في إبقاء أسعار الفائدة بدون تغيير قريب من مستويات 0%. من خلال قراءة العديد من المقالات في الإعلام المالي يتبين ان ذلك يبدو كمؤشر أن الفدرالي يحدد أسعار الفائده من جانبه و بقية البنوك تبع له في ذلك، ولكن هذا غير صحيح، وفقا لمجلس الإحتياطي الفدرالي.

هناك نوعين من أسعار الفائده للنظر فيها. سعر فائدة الأموال الإتحادية وهي النسبة التي تقوم البنوك بالإقتراض بها و سعر الفائدة الرئيسي وهو سعر الفائدة التي تقوم البنوك بإقراض الأموال التي إقترضوها على أساس سعر الفائدة الرئيسي، تماما مثل متاجر التجزئة حره في بيع البضائع بأي سعر يريدونه لتحقق هامش الربح الذي يحتاجونه، يمكن للبنك أن يفعل نفس الشيئ.

سعر الفائدة الأساسي الذي يتم نشره من قبل الإحتياطي الفدرالي هو معدل سعر الفائدة الذي يتعامل به أكبر 25 بنك أمريكي. العديد من هذه البنوك تختار أن تحدد سعر فائدتها الرئيسي بنائاً على سعر الفائدة على الأموال الإتحادية. على الرغم من ذلك لا يقوم الفدرالي الأمريكي بتحديد سعر الفائدة بشكل مباشر، ولكن الإجراءات التي يقوم بها الإحتياطي الفدرالي تؤثر بشكل كبير وواضح على أسعار الفائدة الرئيسية.

5- الفدرالي الأمريكي يقوم بطباعة النقود

وزارة الخزانة الحكومية الأمريكيه هي من يقوم بطباعة النقود. و دور الإحتياطي الفدرالي الأمريكي هو ضخ أو سحب النقود من خلال طباعة او جمع النقود بشكل فعلي. اليوم، تحويل الأموال إليكترونياً هو ما يقوم بضخ النقود في الإقتصاد. كما يقوم أغلب المستهلكين بالنظر إلى شاشة الكمبيوتر أو كشف حساب البنك لمعرفة رصيدهم، كذلك البنوك تفعل نفس الشي مع الفدرالي الأمريكي.

6- المزيد من المال يساوي المزيد من التضخم

من المتعارف عليه إقتصادياً أنه عندما يدخل الكثير من شيئ ما في السوق، قيمة ذلك الشي تنخفض و هذا يتسبب في نشوء التضخم. وجهة النظر هذه ربما يكون تم تبسيطها بشكل كبير. بما أن البنوك لا تطبع النقود، فهم يقومون بشراء منتجات مالية من أحد البنوك و يقومون بإيداع القيمة في حساب بنكي. و البنك وبنائاً على طريقة رؤيته للوضع المالي، ربما يقوم بإقراض ذلك المال المودع أو الإحتفاظ به. لو قام البنك بالإحتفاظ بالمال المودع، فإن هذا المال المودع لا يدخل ضمن الأموال المتداولة. وإذا كان هذا المال المطبوع الذي تم إيداع في حساب بنكي مقابل منتج مالي لم يدخل في حلقة الإقتصاد فإنه لا يسبب تضخم.

7- هل إيقاف إجراءات تحفيز الإقتصاد ستتسبب في تأثيرات سلبية على الإقتصاد

الجدال حول موضوع كهذا: الأسواق المالية الأمريكيه عند مستويات مرتفعه مصطنعة لإن الإحتياطي الأمريكي قام بتحفيز الأسواق الماليه من خلال برامج مثل برنامج التحفيز الكمي و برنامج الإلتواء التشغيلي Operational Twist و كذلك من خلال تخفيظ أسعار الفائدة. عندما يتم إيقاف هذه البرامج المتنوعه من التحفيز ستهبط الأسواق الماليه متجاهلةً أي نمو إقتصادي. لن يكون هناك فك تدريجي لأنه وعند نقطة ما سيرتفع معدل التضخم مجبراً الإحتياطي الفدرالي على إتخاذ إجراءات جذرية.

وفقاً لـِ رئيس مجلس الإحتياطي الفدرالي فيلي، تشارلز بلوزر، أنه ليس قلق أن الإحتياطي الفدرالي لا يملك الأدوات لفك التحفيز بل هو قلق من أن الإحتياطي الفدرالي لن يتمكن من إتخاذ الإجراءات في الوقت المناسب. يسئل تشارلز بلوزر”هل سنثبت في إتخاذ ما يلزم عندما يأتي الوقت الذي نحتاج فيه أن نستخدم الأدوات المطلوبه؟

الخلاصة:

مرشح الرئاسة الجمهوري، رون بول، في كتابه، نهاية الإحتياطي الفدرالي، يناقش ما إذا كان الإحتياطي الفدرالي مؤسسة فاسدة تقوم بالإضرار بالإقتصاد أكثر من أنه يقوم بإصلاحه. كما يناقش آخرون بما إذا كان الإحتياطي الفدرالي، مثل البنوك المركزية حول العالم، هدفها الرئيسي هو إبقاء عملة الدولة مستقره.

هذا الجدال، مثل بقية المناظرات السياسية ، سيستمر. شيئ واحد مؤكد. الإحتياطي الفدرالي تم فهمه بشكل خاطئ من قبل الأغلببيه، حتى من قبل أصحاب الخبرات المالية.