موجة الحر تنتهي نهاية الاسبوع الجاري

image-1
تاريخ النشر: 2015-08-18

رام الله- الاقتصادي-  من المتوقع أن تنتهي موجة الحر الحالية التي تعتبر الرابعة لهذا الموسم مع نهاية الاسبوع الجاري، وتشير التقديرات الجوية إلى أن هذه الموجة ربما تكون الأخيرة من نوعها من حيث مستوى القوة والامتداد الزمني.

وتوقع الراصد الجوي قصي الحلايقة أن تتحرك اعتباراً من نهاية الأسبوع الحالي ومطلع الاسبوع المقبل كتلة هوائية لطيفة ذات درجات حرارة معتدلة ورطوبة منعشة تجاه بلاد الشام عبر جنوب شرق القارة الاوروبية.

ويأتي هذا التغير نتيجة تراجع المرتفع الهندي الموسمي الحار والمرتفع المداري تجاه مناطق الجنوب والشرق، سانحاً الفرصة لدخول الرياح عبر البحر الأبيض المتوسط في الوقت الذي يجثم فيه مرتفع جوي في غرب وجنوب القارة الاوروبية، ما يعزز فرصة بقاء الرياح المعتدلة لفترة زمنية ليست قصيرة، بحسب حلايقة.

وأضاف الراصد الجوي أنه وحسب التسجيلات المناخية وصلت درجة الحرارة في القدس يوميي الأحد والاثنين إلى ما بين 36- 37 درجة وسجلت في السواحل 34 مع رطوبة خانقة، فيما لامست 47 درجة في اريحا وبعض مناطق الاغوار.

ويذكر أن فلسطين تعرضت إلى عدة موجات حارة قوية هذا العام بدأت مع شهر آيار، حيث ارتفعت الحرارة إلى 39 درجة في القدس نتيجة وصول منخفض جوي خماسيني حار مترافق بامتداد موسمي مبكر للمنخفض الهندي، ثم تراجعت موجات الحر في أول اسبوعين من شهر رمضان لكن المنطقة تعرضت لطقس حار في الأيام الاخيرة من الشهر الفضيل.

وبعد منتصف شهر تموز تمدد الهندي الموسمي بقوة تجاه المنطقة بحيث تعرضنا إلى اجواء حارة جداً ودرجات حرارة مرتفعة لامست مطلع الاربعينات في مناطق واسعة من البلاد، في حين سجلت 50 مئوية في بعض مناطق اريحا والاغوار، وتتعرض المنطقة خلال هذه الايام إلى الموجة الرابعة التي قد تكون الأخيرة من نوعها هذا العام.

أما فيما يتعلق بقوة موسم الصيف الحالي، أوضح الراصد الجوي أن ارشيف الطقس يشير إلى أن المنطقة تعرضت في صيف العام 2010- 2011 إلى موجات حر أكثر قوة وامتدادا من حيث الزمن، حيث ارتفعت الحرارة بالقدس الى 40 مئوية في أكثر من موجة حارة ويأتي هذا الصيف بالمرتبة الثانية بعد العام المذكور اعلاه.

وتتجه المنطقة إلى شهر سبتمبر حيث تتغير الانظمة الجوية تباعا وخاصة مع موعد الاعتدال الخريفي، ايذانا بعودة حالات عدم الاستقرار الماطرة محلياً والمتبوعة بمنخفضات جوية مع اقتراب فصل الشتاء، بحسب الحلايقة.

ووفقاً للتنبؤات الجوية بعيدة المدى فإن الاشارات العامة تتجه نحو تعزيز فرصة وجود خريف ماطر فوق المعتاد لهذا الموسم، وذلك لايجابية العديد من العوامل الجوية المرتبطة بطقس شرق البحر الابيض المتوسط.