العواودة: تراجع بـ20% في مبيعات المركبات بالسوق الفلسطينية

image-1
تاريخ النشر: 2020-01-24

رام الله - متابعة الاقتصادي - قال المدير العام السابق لاتحاد مستوردي السيارات أكرم العواودة، إن تراجعا طرأ على مبيعات السيارات الجديدة والمستخدمة في السوق الفلسطينية بنسبة 20% في 2019.

جاءت تصريحات العواودة لمراسل الاقتصادي، بشأن مبيعات المركبات في السوق المحلية خلال 2019، إذ أشار إلى تراجع بنسبة 18% في مبيعات السيارات المستخدمة داخل السوق الفلسطينية.

وقال: بينما بلغت نسبة التراجع في مبيعات السيارات الجديدة (الوكالة)، بنسبة 26%، لأسباب مرتبطة بالوضع الاقتصادي الذي شهدته السوق المحلية خلال 2019.

وبلغت نسبة مبيعات السيارات الجديدة (الوكالة)، نحو 21% من إجمالي مبيعات السيارات في السوق الفلسطينية خلال 2019، مقارنة مع نسبة 30% خلال 2018، ما يعني عزوفا عن شراء المركبات الجديدة.

في المقابل، ذكر العواودة أن مبيعات السيارات المستخدمة المستوردة شكلت ما نسبته 77% من إجمالي السيارات المباعة خلال نفس الفترة، "وتتبقى نسبة 2% وهي السيارات التي تحول من إسرائيل مثل الشحانات والتراكتورات".

وشهدت الأراضي الفلسطينية في 2019، أزمة مالية هي الأشد منذ 2015، بظهور أزمة المقاصة نتيجة قيام إسرائيل باقتطاع جزء منها تمثل مخصصات الأسرى وذوي الشهداء، ما دفع بالحكومة الفلسطينية رفض تسلم المبلغ المحول.

وبدأت أزمة المقاصة في فبراير/ شباط 2019، وانتهت في أكتوبر/ تشرين أول 2019 لكن ما تزال تبعاتها واضحة حتى اليوم على الأسواق المحلية.

العواودة أشار إلى أن أكثر من 50% من السيارات المسجلة لدى وزارة النقل والمواصلات، صناعة كورية، بينما نسبة 50% الأخرى، تمثل باقي بلدان المنشأ لبقية المركبات.