كيف اعتقلت اسرائيل منفذي عملية "ايتمار"؟

image-1
تاريخ النشر: 2015-10-05

رام الله- الاقتصادي-أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك"، مساء اليوم الاثنين، عن اعتقال 5 من عناصر حماس بدعوى انهم "خططوا ونفذوا" عملية ايتمار التي اسفرت عن مقتل مستوطنين اثنين يوم الخميس الماضي.

وحسب بيان لـ "الشاباك" أوردته وسائل إعلام عبرية مساء اليوم الاثنين فان الفلسطينيين الخمسة تم اعتقالهم يومي السبت والأحد الماضيين و"اعترفوا بتنفيذ العملية، وأنه كان لكل منهم دور محدد حيث أنهم خططوا ونفذوا الهجوم بإطلاق النار، وكان أحدهم يقود السيارة".

وحسب المصادر الاسرائيلية فقد "ترأس المجموعة راغب أحمد عليوة (37 عاما) وهو أسير محرر من نابلس، وهو الذي جهز الخلية ووفر لها الأسلحة، وكان من أعضائها يحيى حاج حمد (24 عاما) وهو /متورط/ بعمليات سابقة، وسمير موسى (33 عاما) وهو سائق وقد شارك في ثلاث هجمات سابقة، وكرم رزق (23 عاما) حيث أصيب بطلق ناري بالخطأ من أحد أفراد الخلية، ونقل الى مستشفى في نابلس واعتقل من داخله على يد قوة خاصة، اما الخامس فيُدعى زياد عامر ويبلغ 31 عاما" وفقا للمصادر الاسرائيلية.وحسب بيان "الشاباك"، فإن اثنين من اعضاء المجموعة نفذوا الهجوم، اما الثالث فقد تولى اختيار المكان، وأمن دخولهم وخروجهم من المنطقة، قبيل وأثناء وبعد تنفيذهم الهجوم، في حين أن الرابع كان سائقا والخامس هو قائد الخلية.

وأشار البيان إلى أن أحد المنفذين أصيب خلال العملية كما وسقط أحد المسدسات من احد المنفذين بسبب الإرباك، وقد تم نقل المسدس وفحص الدماء التي سالت من احد المهاجمين، كما وتمت مراقبة المستشفيات القريبة.

وذكر البيان أن بعض أفراد هذه الخلية نفذوا سلسلة عمليات مؤخرا منها إطلاق نار قرب مستوطنة "كدوميم" استهدف سيارة إسرائيلية وأخرى قرب مستوطنة "شافي شمرون".

من جهته أعلن الناطق باسم جيس الاحتلال افيخاي ادرعي على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" اعتقال الخلية قائلا" اعتقال أفراد خلية حماس الإرهابية الذين ارتكبوا الاعتداء التخريبي قرب نابلس الاسبوع الماضي وقتلوا بدم بارد زوجيْن امام عيون ٤ أولادهما".