دراسة: 68% من الأردنيين يرون الوضع الاقتصادي سيئ


image-1
طباعة الصفحة

وكالات - الاقتصادي - أظهرت دراسة شركة ابسوس ورويترز، حول ثقة المستهلك الأردني للربع الرابع من 2019، أن أكبر 3 هموم للمواطن الأردني تتمثل بالبطالة وارتفاع تكلفة العيش، والفقر واللامساواة الاجتماعية.

ولفت إلى أن 68% من المستطلعين يعتبرون الوضع الاقتصادي في الأردن سلبياً مقارنة مع 32% يرون الوضع الاقتصادي ايجابي.

وقالت ابسوس إن 50.1% من الأردنيين يعتبرون البطالة أكبر هم اقتصادي لهم، رغم اشارته إلى أن هذه النسبة تراجعت بنسبة 6% مقارنة مع الربع الثالث من العام 2019، فيما أظهرت الدراسة أن 45.2% من الأردنيين يعتبرون ارتفاع تكلفة المعيشة والتضخم هي أكبر همومهم بانخفاض عن الربع الثالث من العام ذاته بنسبة 5%، فيما عبر 35.1% من الأردنيين أن هم الفقر واللامساواة الاجتماعية هو أكبر همومهم بانخفاض مقداره 3% عن النسبة نفسها من الربع الثالث العام الماضي.

وأظهر المؤشر ارتفاع نسبة الأردنيين الذين يقلقهم البطالة بنسبة 7% خلال الربع الرابع من العام الماضي مقارنة مع الربع الثالث من العام نفسه لتصل إلى 32.6%، فيما زادت نسبة الأردنيين الذين تقلقهم الضرائب وضعف الاقتصاد خلال الربع الرابع مقارنة مع الربع الثالث لتصل إلى 21.2% و20.3% على التوالي.

ورأى 50.6% من الأردنيين المشاركين بالاستطلاع أن الأمور تسير في الاتجاه الخاطئ.

الدراسة أظهرت أن الحزمة الاقتصادية الحكومية الثالثة المطلقة نهاية العام الماضي والتي شملت زيادة في الرواتب كانت أكثر ما تابعه الأردنيون بنسبة 71.2%، فيما لم يطلع على الحزمة الثانية الا 29.2% من الأردنيين، والأولى 28.3% من الأردنيين.

ابسوس أشارت في تقريرها إلى أن 64% من الأردنيين علموا بخطة الضمان الاجتماعي بسحب الرصيد الادخاري بدل التعطل لغايات علاجية او تعليمية، فيما كان 28% مؤهلين لاسترداداه وقام 66.1% منهم بذلك.

وفيما يتعلق بالنظرة للحكومة أظهر 30.7% نظرة سلبية تجاهها، فيما أظهر 47.8% منهم نظرة محايدة، و21.5% منهم نظرة ايجابية.
وقال 58.7% إن وضعهم المالي حالياً ضعيف، مقارنة بـ24.3% قالوا إن وضعهم متوسط، و17% قالوا إن وضعهم المالي قوي، فيما توقع 18% أن يكون وضعهم الاقتصادي أضعف بعد 6 أشهر، مقارنة بـ 41.9% توقعوا أن يبقى وضعهم كما هو، و40.1% توقعوا أن يكون وضعهم المالي أقوى.

ولفت 56.9% من المشاركين في الاستطلاع إلى أن الوضع الاقتصادي الحالي ضعيف، مقارنة مع 22.2% وصفوه بالقوي، و20.9% كانت نظرتهم محايدة تجاهه، وتوقع 47.8% منهم أن يبقى الوضع كما هو خلال 6 أشهر مقبلة، فيما توقع 22.6% أن يكون الوضع أسوأ، و29.6% أن يكون الوضع أفضل.

وخلص المؤشر إلى ارتفاع ثقة المستهلك خلال الربع الرابع من العام الماضي بنسبة 38.5%.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2020 aliqtisadi.ps All Rights Reserved