اليوم الأول في منع التنقل والحجر الإلزامي


image-1
طباعة الصفحة

رام الله - الاقتصادي - بدأ منذ الليلة الماضية تطبق قرار منع التنقل وتطبيق الحجر الالزامي للمواطنين في بيوتهم باستثناء حالات معينة لمدة 14 يوما، للحد من انتشار فيروس كورونا.

وصباح هذا اليوم، انتشرت حواجز لقوات الامن على مداخل المدن للتقليل من حركة المواطنين لمواجهة فيروس كورونا.

وقال الناطق باسم الحكومة ابراهيم ملحم أمس الأحد إن "جلسة الحكومة اليوم هي لتقديم لوائح تفسيرية لكل القرارات الحكومية الطارئة التي أعلن عنها".

وأمس أعلن رئيس الوزراء محمد اشتية اجراءات جديدة مشددة لاحتواء فيروس كورونا ومنع انتشاره بعد أن وصلت عدد الإصابات في فلسطين إلى 59 منها 17 إصابة تماثلت للشفاء.

وأعلن اشتية أمس منع خروج جميع المواطنين من بيوتهم تطبيقا للحجر الالزامي اعتبارا من الساعة العاشرة من مساء يوم أمس الأحد ويستثنى من ذلك المرافق الصحية والعاملين فيها والصيدليات والمخابز ومحلات البقالة.

كما منع خلال مؤتمر صحفي بعد اجتماعات مطولة التنقل بين المحافظات نهائيا،ومنع المواطنين الوصول من القرى والمخيمات إلى مراكز المدن باسثناء الحلات المرضية والطارئة.

وسيتم وضع كل القادمين من الخارج تحت الحجر الإجباري لمدة 14 يوما في مراكز الحجر الصحي كل في محافظته.

وأضاف أن البنوك ستعمل بوتير حالة الطوارئ على أن يبرز موظفوها بطاقاتهم الوظيفية، كما يمنع وصول العمال إلى المستعمرات منعا قاطعا.

وطالب اسرائيل بتوفير ظروف إنسانية للعمال الذين يبيتون في أمكان عملهم، و بتحمل مسؤوليتها تجاه أهالي القدس وسنتحمل مسؤوليتنا هناك.

كما حمل الاحتلال مسؤولية الأسرى مطالبا بالافراج الفوري عنهم وخاصة المرضى والأطفال والنساء.

وطالب اشتية أهالي أراضي الـ48 بعدم التنقل بين الأراضي الفلسطينية والداخل.

كما أعلن اشتية اغلاق جميع مديريات الوزارات في المحافظات ما عدى مديرات الصحة والاقتصاد والتنمية الاجتماعية والشؤون المدنية.

وأوضح أنه سيتم نشر قوات الأمن الوطني والشرطة وبقية الأجهزة الأمنية في مختلف المدن ومداخلها حفاظا على النظام العام وتطبيق كامل الاجراءات ومن يخالف يعرض نفسه لقانون العقوبات.

وطمئن اشتية المواطنين أن المواد التنموينية متوفرة وبكميات كافية.

وأوضح أن مدة هذه الأجراءات 14 يوما من تاريخ اليوم.

 


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2020 aliqtisadi.ps All Rights Reserved