الخيار بـ 15 شيكل.. ارتفاع غير منطقي بأسعار صنوف خضار وفواكه


image-1
طباعة الصفحة

رام الله - متابعة الاقتصادي - قفز سعر كيلو الخيار في سوق حسبة بلدية البيرة إلى 15 شيكل للكيلوغرام الواحد، خلال الأيام القليلة الماضية التي أعقبت قرارا حكوميا بالتزام الحجر المنزلي الإجباري للمواطنين.

ولم يتوقف الأمر عند الخيار فقط، بل ارتفعت أسعار سلع أخرى كالبصل والكوسا والباذنجان والأفوكادو، عدا عن صعود حاد في أسعار الفواكه كالتفاح والفراولة والموز، وأصناف أخرى تعد إسرائيل مصدرا لها، مثل الأناناس.

وارتفع سعر كيلو البصل من شيكلين إثنين إلى 4 شواقل، والكوسا من 5 شواقل للكيلو إلى 8 شواقل، والباذنجان من 4 شواقل للكيلو إلى 7 شواقل.

يقول التاجر معتصم أقطش وهو صاحب محل بيع بالجملة للخضار في حسبة بيتا جنوب نابلس، إن سببين أثرا على ارتفاع أسعار الخضار والفواكه في السوق المحلية، أبرزها ارتفاع الطلب محليا على أصناف الخضار الرئيسية خلال الأيام الماضية.

وأضاف: "زيادة الطلب كانت سببا في ارتفاع أسعار  للخضار خاصة الخيار، بالتالي قمنا بشرائها بسعر مرتفع، وأمر طبيعي نقل هوامش الزيادة على المستهلك النهائي".

أما السبب الثاني، يتمثل في تذبذب الإمدادات من المزارع الفلسطينية أو من الموردين الإسرائيليين، "وهنا نحن نتحدث عن الفواكه بأنواعها".

وأشار الأقطش إلى أن محصول الخيار بالتحديد، يشهد طلبا متزايدا في السوق الإسرائيلية، ومربح المزارعين يكون أعلى عند توجيه المحصول للسوق الإسرائيلية، وما يصل للسوق الفلسطينية قد لا يفي بالطلب عليه، ما يدفع أسعاره إلى الارتفاع".

وزاد: "الطلب الكبير على الخضار والفواكه خلال الأيام الماضية، كان أعلى من الطلب قبيل موسم الأعياد.. الأسعار الآن عادت إلى طبيعتها، بل حتى أقل مما كانت عليه قبل إعلان الحجر الإجباري".

بينما قال محمد الشيخ قاسم، وهو بائع في حسبة بلدية البيرة، إن الأسعار عادت تدريجيا إلى الاستقرار اعتبارا من أمس الثلاثاء، مع استقرار الطلب المحلي على الخضار والفواكه.

أما الفواكه القادمة من إسرائيل، قال الشيخ قاسم، إن انقطاعا مؤقتا طرأ على إدخال الفواكه من التجار الإسرائيليين لمناطق الضفة الغربية، "واعتبارا من الأربعاء (اليوم) والخميس ستستأنف الشاحنات الدخول عبر المعابر".

والثلاثاء، قالت وزارة الاقتصاد الوطني، إنها أغلقت محلا للخضار في مدينة سلفيت، بسبب استغلاله للظروف برفعه للأسعار بشكل جنوني واعتقال صاحبه. بناء على قرار محافظ سلفيت، علاوة على إخطار عدد من المحال التجارية التي لم تقم بإشهار الأسعار على السلع.

وبينت الوزارة أن الإمدادات التموينية، تسير في مسارها الطبيعي وفق التدابير والإجراءات الحكومية المعلنة، لمراجعة منع تفشي فيروس كورنا (كوفيد-19)، علاوة على معالجة قضايا تتعلق باستيراد المنتجات من الخارج، إضافة إلى استقرار واضح في أسعار السلع خاصة سعر الأرز.


  • شروط الاستخدام
  • تصميم و تطوير
  • إن المواد المنشورة في الموقع ممنوع بثها أو إعادة توزيعها بأي شكل من الأشكال تحت طائلة المساءلة القانونية.
    This material may not be published, broadcasted, rewritten or redistributed. © 2020 aliqtisadi.ps All Rights Reserved