أين يتجه سعر الدولار عالميا بعد ضخ 3 تريليونات في الأسواق؟

image-1
تاريخ النشر: 2020-03-28

رام الله - متابعة الاقتصادي - يواجه الدولار الأمريكي أسعار صرف متذبذبة، وقد تتجه أكثر نحو الهبوط بالنسبة للعملة الأمريكية، بعد قرارات دولية لضخ النقد في الأسواق وتجنب انهياراها.

والجمعة، وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على حزمة إنقاذ بقيمة تريليوني دولار، يضاف لها مئات المليارات التي أعلنت عنها عديد اقتصادات العالم، لإنقاذ أسواقها، نتيجة فيروس كورونا.

يأتي ذلك، بينما توسع انتشار فيروس كورونا عالميا إلى أكثر من 27.370 ألف حالة وفاة، من أصل قرابة 600 ألف إصابة، بصدارة الولايات المتحدة التي سجلت 104 حالات إصابة، منها 1704 حالات وفاة.

وكتب المحلل والمستشار المالي محمد سلامة، على صفحته بموقع فيسبوك ، إن اغراق الأسواق بالأموال قد لا يحل المشكلة في إشارة إلى توقيع ترامب على حزمة إنقاذ بقيمة تريليوني دولار. 

وقال سلامة، إن أسعار الصرف بالنسبة للدولار قد تنهار، مشيرا إلى أن الاقتصاد في الوقت الحالي يحتاج إلى العمل ولعودة العمال إلى وظائفهم وتجارتهم، وليس الأموال.

وتوقع تراجع سعر صرف الدولار مقابلة العملات الأخرى بما فيها الشيكل، نتيجة إغراق الأسواق خاصة الأمريكية بالسيولة المالية، "ولكن جميع الدول تضخ وبالتالي النظام بمجمله عرضة للانهيار".

والجمعة، وافق مجلس النواب الأمريكي على حزمة قيمتها 2.2 تريليون دولار - الأضخم في تاريخ الولايات المتحدة - لمساعدة الأفراد والشركات في مواجهة التباطؤ الاقتصادي الناتج عن تفشي فيروس كورونا.

وسارع الرئيس دونالد ترامب إلى توقيعها كي تصبح قانونا ساريا؛ بعد أن نالت الحزمة موافقة مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الجمهورية بالإجماع تقريبا يوم الأربعاء. 

ويسلط الدعم النادر من كلا الحزبين في الكونجرس للإجراء، الضوء على مدى الجدية التي يتعامل بها المشرعون مع الجائحة العالمية، في الوقت الذي يعاني فيه الأمريكيون ويواجه فيه نظام الرعاية الصحية خطر الانهيار.