السياحة في فلسطين بقبضة الفيروس.. ملايين الدولارات في مهب الريح

image-1
تاريخ النشر: 2020-04-05

رام الله - متابعة الاقتصادي -  بات الموسم السياحي الفلسطيني هذا العام في مهب الريح مالياً واقتصادياً، بسبب ما نتج عن ازمة فيروس كورونا، من اغلاق للمعابر والفنادق وغيرها من الأماكن السياحية في فلسطين.

وفي التقرير التالي، نضع بين أيديكم أرقام رسمية متعلقة بالسياحة الخارجية والداخلية في فلسطين خلال العام ما قبل الماضي "2018".

الارقام الرسمية الصادرة عن جهاز الاحصاء المركزي في 2018، تفيد أن عدد زوار فلسطين،  بلغ حوالي 3.4 مليون سائح من مختلف دول العالم.

وتقول البيانات، أن الزوار والسياح الوافدين، بلغ استهلاكهم في 2018 حوالي 1.3 مليار دولار امريكي داخل فلسطين.

ويعتبر قطاع الفنادق والإقامة، من أكثر القطاعات تأثراً في فلسطين بفيروس كورونا بعد الغاء الحجوزات السياحية الأجنبية وحجوزات المؤتمرات والفعاليات.

ووفق بيانات الاحصاء، بلغ إنفاق السياح الوافدين على قطاع الفنادق والاقامة في 2018، حوالي 300 مليون دولار.

ونهاية الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء محمد اشتيه، تمديد حالة الطوارى شهر إضافي حتى 5 مايو/ أيار القادم، مع الإبقاء على غالبية المرافق الاقتصادية مغلقة بالكامل.

وفيما يتعلق بالسياحة الداخلية، بلغ مجموع انفاق الفلسطينيين عليها في 2018، حوالي 160 مليون دولار.

ويقصد بالسياحة الداخلية، زيارات اماكن سياحية داخل فلسطين من قبل المواطنين أنفسهم.

وأنفق الفلسطينيون على الطعام والشراب في السياحة الداخلية العام ما قبل الماضي، حوالي 88 مليون دولار.

وكان وفداً سياحياً يونانياً، نقل فيروس كورونا الى فلسطين وتحديداً إلى مدينة بيت لحم مطلع شهر اذار مارس الماضي.

وبشكل عام، تشير توقعات رئيس الجهاز المركزي للإحصاء، علا عوض، أن استمرار حالة الطواريء لمدة ثلاثة شهور (حتى نهاية مايو المقبل)، يعني انكماش بنسبة 5% في الناتج المحلي الاجمالي، يعادل مليار و200 مليون دولار.