بنك الإسكان فروع فلسطين يقدم مساعدة عاجلة بقيمة نصف مليون شيقل لمواجهة تفشي فايروس كورونا

image-1
تاريخ النشر: 2020-04-15 دعما لصندوق "وقفة عز"


رام الله - الاقتصادي -  قام بنك الإسكان فروع فلسطين بتقديم تبرع بنصف مليون شيقل لصندوق "وقفة عز" المخصص لمواجهة تفشي فايروس كورونا " كوفيد 19" وذلك انطلاقاً من جانب المسؤولية الاجتماعية والوطنية لمواجهة الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد.

وقد جاء هذا التبرع بناء على توجيهات من معالي السيد عزام الشوا محافظ سلطة النقد الفلسطينية لدعم الحكومة للتعامل مع هذا الوباء واحتوائه، وتقديم الرعاية الصحية اللازمة للمصابين، وتوفير الفحوصات اللازمة للمشتبه بإصابتهم، إضافة الى تقديم المساعدات للعائلات المستورة والمتأثرين من آثار هذه الجائحة، وفقا للخطة المعدة من قبل صندوق "وقفة عز".

ومن جانبه أكد السيد محمد البرغوثي المدير الإقليمي لبنك الإسكان على أهمية هذا التبرع كجزء من جانب مسؤوليات البنك لخدمة وحماية الوطن والمواطن، مثمنا الدور الذي تبذله المؤسسات الطبية والحكومية والجهود الدؤوبة التي تبذلها مختلف الجهات على مختلف المستويات من أجل تجاوز هذه الظروف، مؤكداً على ضرورة تكاتف الجميع وتفعيل قيم التعاون لتجاوز هذه المحنة.

ومن طرفه أشاد معالي محافظ سلطة النقد السيد عزام الشوا بهذا التبرع، مشيرا إلى أن الجهاز المصرفي الفلسطيني أثبت المرة تلو الأخرى أنه يقف في خط الدفاع الأول عن شعبنا واقتصادنا، ولا يتوانى لحظة في تقديم كل ما يستطيع وقت الأزمات من منطلق وطني وإنساني.  

وأشار معالي المحافظ إلى أن سلطة النقد شجعت البنوك على توجيه ميزانيات المسؤولية الاجتماعية لدعم جهود الحكومة والقطاع الصحي لمواجهة جائحة كورونا والحد من انتشارها في فلسطين، وتوفير موارد لدعم شبكة الأمان الاجتماعي للشرائح المتضررة من هذا الوباء.  وأثنى معالي المحافظ على الدعم الذي قدمه ويقدمه القطاع المصرفي الفلسطيني وتحمله لمسؤوليته الاجتماعية والأعباء الإضافية الناجمة عن الأزمة الصحية الراهنة.

ومن جانبه أفاد السيد طلال ناصر الدين رئيس صندوق " وقفة عز"، بأنه تم إطلاق الصندوق بقرار من دولة رئيس الوزراء د. محمد اشتية بموجب قانون الطوارئ وبمباركة سيادة الرئيس محمود عباس، لدعم احتياجات وزارة الصحة في مكافحة هذا الوباء من جهة، ولدعم العائلات المعوزة بسبب ما جرى من إغلاق مستمر أو تعطل تلك العائلات عن العمل.

وقد ثمن السيد ناصر الدين المساعدة المقدمة من بنك الإسكان، مؤكدا أن البنوك كانت السباقة في دعم الصندوق ورفده باللازم، داعيا المجتمع الفلسطيني بأن يقف يدا بيد ويتبرع كل قدر استطاعته للمساعدة بتغطية احتياجات المواطنين المتضررين حتى انتهاء هذه الجائحة.

ويأتي هذا التبرع، كسلسلة من الخطوات التي قام بها بنك الإسكان لمواجهة هذه الظروف، من خلال مشاركاته المتعددة والتي كان آخرها المساهمة في تبرع جمعية البنوك لذات الغاية، كما عمل منذ بداية الأزمة على تعزيز الإجراءات الوقائية في كافة فروعه، وتقديم مجموعة من التسهيلات لعملائه لتنفيذ عملياتهم البنكية عن بعد ضمانا لحمايتهم، وذلك تأكيدا على أن المؤسسات المالية والمصرفية غير محصورة بإطار معين، بل تلعب دورا أساسيا في حماية المجتمع وارتقائه.