الوضع السياسي وانخفاض الدخل أسباب لعدم زيادة الإنتاج الصناعي الفلسطيني

image-1
تاريخ النشر: 2020-06-25

رام الله - متابعة الاقتصادي - قال أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية العاملة في فلسطين، أن صعوبة الوضع السياسي من العقبات الرئيسية أمام عملية توسعة النشاط الإنتاجي لمؤسساتهم في فلسطين.

وأجمع ما نسبته 83.1% من إصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية الفلسطينية، أن صعوبة الوضع السياسي من العقبات ذات التأثير الأكبر على زيادة نشاطهم الإنتاجي.

ومع نهاية العام الماضي، بلغ عدد المؤسسات الصناعية العاملة في فلسطين " 5 عاملين فأكثر " 3508 مؤسسة تعمل بشكل منتظم.

واعتبر 86% من مدراء وأصحاب المؤسسات الصناعية في فلسطين، أن انخفاض دخل الفرد في فلسطين، من الأسباب وراء عدم قدرة المؤسسات الصناعية زيادة إنتاجها سنوياً. 

ويرى 75% من أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية الفلسطيينة، أن صغر حجم السوق المحلي، من الأسباب التي تعيق زيادة إنتاجهم.

ووفق تقرير لجهاز الاحصاء المركزي، يعمل في المؤسسات الصناعية الفلسطينية، حوالي 58 ألف عامل.

وحسب اراء مدراء وأصحاب المؤسسات الصناعية، لا يعتبر بند انخفاض الثقة بالمنتج الوطني من الأسباب الرئيسية وراء تقليل إنتاجهم السنوي في فلسطين، بينما يعتقد 62 % من المستطلعة ارائهم حسب جهاز الاحصاء المركزي، أن انحصار التجارة الفلسطينية مع إسرائيل عقبة رئيسية من العقبات التي تقف إمام زيادة إنتاجهم خلال 2019.

ويوجد بالضفة الغربية، حوالي 2787 مؤسسة، بينما في قطاع غزة 721 مؤسسة صناعية فقط.

وينحصر معظم نشاط المؤسسات الصناعية في فلسطين، في الصناعات التحويلية.