حتى نهاية 2020.. هذه أسباب منع وزارة النقل التجار من استيراد السيارات

image-1
تاريخ النشر: 2020-09-15

رام الله - متابعة الاقتصادي - قال رئيس اتحاد السيارات المستوردة المستعملة، جلال ربايعة، إن قرار وزارة النقل والمواصلات، القاضي بإيقاف استيراد السيارات المستعملة من خارج فلسطين، مؤقت.

وكانت وزارة النقل والمواصلات الفلسطيينة، أصدرت يوم الأمس، قراراً بوقف استيراد السيارات وقطع الغيار من الخارج، بعد انتهاء رخص الاستيراد للتجار، منذ نحو 3 أشهر.

وأوضح ربايعة، أن قرار وزارة النقل والمواصلات، يهدف إلى منع التلاعب بأسعار السيارات في الضفة، وحماية معارض السيارات من الإنهيار، في ظل انخفاض أسعار السيارات خارج فلسطين بشكل كبير.

ولفت، أن عدد السيارات المستوردة المستعملة غير المباعة في السوق والموجودة داخل المعارض، حوالي 7 الآف سيارة.

وأشار أن القرار، سيمهد لاصحاب المعارض وتجار المركبات المستعملة، من بيع هذه السيارات حتى نهاية السنة.

ولا يشمل قرار وزارة النقل والمواصلات الفلسطينية، مستوردي سيارات الوكالة الجديدة " الصفر كيلو" من الخارج.

ويوجد بالسوق الفلسطينية، حوالي320 مستوردا للمركبات المستعملة، و24 مستورد لسيارات الوكالة " الصفر كيلو ".

ومنذ شهر اذار مارس الماضي، وحتى مطلع شهر يوليو تموز الماضي، باعت معارض السيارات، 1700 مركبة فقط، مقارنة مع  2000 مركبة في كل شهر من العام الماضي.

ونفى رئيس اتحاد السيارات المستوردة المستعملة، أن تشهد أسعار السيارات في فلسطين، ارتفاعاً، خلال الشهور الثلاث المقبلة، في ظل قرار منع الاستيراد.

ولفت، أن قرار وزارة النقل والمواصلات، المتعلق بوقف الاستيراد، سينتهي مطلع العام المقبل، وفق اتفاق بين الاتحاد والوزارة.

ويشتري تجار المركبات المستوردة المستعملة في الضفة سنوياً، سيارات بقيمة 250 مليون دولار، بمعدل 19 إلى 20 ألف مركبة.

ووفق أرقام وزارة النقل والمواصلات، يقدر عدد المركبات التي تسير على الطرقات في الضفة،حوالي 270 ألف مركبة.