ماذا سيأتي بعد الشاشات اللمسية في السيارات؟

image-1
تاريخ النشر: 2020-09-15

وكالات - الاقتصادي - الشاشات اللمسية هي الصيحة الأحدث في عالم السيارات، حيث تتجه العديد من الشركات إلى جعل تلك الشاشات أكبر حجماً وأسرع وأدق بالاستجابة لأوامر السائق كي تسمح بالتحكم في مختلف وظائف ترفيه ومعلومات السيارات، وأحياناً حتى بعض الأجزاء الميكانيكية بها، ولكن ما هو مستقبل هذه الشاشات؟

مستقبل الشاشات اللمسية في السيارات
صحيح أن الشاشات اللمسية تطورت كثيراً بمرور الوقت، لكنها لا تزال محدودة بالنسبة لكيفية استخدامها داخل السيارات، حيث أنها تتطلب من السائق أن يقلل من انتباهه للطريق لبضع لحظات كي يتمكن من استخدامها أثناء القيادة، وهو ما قد يرفع من مستوى الحوادث في رأي الكثيرين، ونتيجة لذلك، قد يكون مستقبل الشاشات اللمسية في السيارات هو الشاشات الهولوجرامية ثلاثية الأبعاد.

بدأت بعض الشركات مثل جينيسيس في استخدام هذه التقنية في عدادات سياراتها الفاخرة، لكنها مجرد نسخة بدائية منها، حيث أن الكثير من الباحثين يرون أن المستقبل سيكون للوحة قيادة مغطاة بالكامل بهولوجرام ثلاثي الأبعاد، يسمح للسائق بالتفاعل مع المحتوى الظاهر أمامه كي يغير من مختلف خصائص السيارة من دون الحاجة للتركيز على الشاشة بدرجة كبيرة أثناء القيادة.

من المتوقع أن تأتي شاشات السيارات الهولوجرامية مصنوعة من الكريستال السائل تسمح بصنع صور ثلاثية الأبعاد عبر ما يصل إلى 8 طبقات من المنظور، وبذلك يمكن رؤية الشكل ثلاثي الأبعاد من دون الحاجة لارتداء نظارات من أي نوع.

وستدعم تلك التقنية ردات الفعل الاهتزازية فور التفاعل مع الأشكال ثلاثية الأبعاد، كي يمكن للسائق استخدامها من دون النظر إليها، أي أنها ستكون بنفس بساطة الضغط على زر محدد.

هذا وتعمل حالياً الكثير شركات مثل مرسيدس وبي ام دبليو وبوش وكونتيننتال على تطوير هذه التقنية أكثر لتظهر في السيارات الفاخرة في الأعوام القادمة، قبل أن تنتشر في مختلف أنواع السيارات بداية من العقد القادم.